loader

هذه هي الشركات التي طالتها العقوبات الفرنسية لضلوعها بالكيماوي

وكالات (قاسيون) - جمدت فرنسا أمس الجمعة، أصول ثلاثة اشخاص وتسع شركات لتورطها المفترض في برنامج الاسلحة الكيميائية المُتعلق بالنظام السوري.

ووردت أسماء شخصين سوريين وآخر مولود في 1977 في لبنان لم تحدد جنسيته، وشمل القرار تجميد أصول شركات «مجموعة المحروس» في دمشق ولها فرعان في دبي ومصر، و«سيغماتيك» في دمشق و«تكنولاب» في لبنان وشركة تجارية مقرها في غوانغجو في الصين.

والشركات الثلاث فرضت عليها وزارة الخزانة الأميركية عقوبات لارتباطها المفترض ببرنامج سوري للتسلح، وتضمنت الأحكام التي وقعها وزير الاقتصاد والمالية أسماء وعناوين وتواريخ ميلاد الأشخاص المعنيين، وسيتم تجميد أصول هذه الكيانات والشخصيات لمدة ستة أشهر اعتبارا من 18 أيار/ مايو 2018.

كما نشرت فرنسا مساء الجمعة «قائمة للانتباه من حوالي 50 شخصا تعتقد أنها تشارك في تطوير برنامج كيميائي سوري محتمل» حسب وزير الخارجية الفرنسي «لودريان».

وجاء ذلك في اجتماع لـ «الشراكة الدولية ضد الإفلات من العقاب لاستخدام الأسلحة الكيميائية» التي أنشأتها فرنسا مطلع العام الحالي بعد استخدام الفيتو الروسي في مجلس الأمن.