الجمعة 18 أيار 2018 | 5:51 صباحاً بتوقيت دمشق
  • النظام يوقف جنود الفرنسيين في القامشلي

    إعداد: - تحرير :

    النظام

    (قاسيون)-كشفت تقارير إعلامية، أمس الخميس، أن قوات النظام السوري أوقفت قبل يومين نحو 20 سيارة عسكرية تقل 70 جنديا فرنسيا في مدينة القامشلي، شمال شرقي سوريا،

    وكانت السيارات متجهة إلى محافظة دير الزور شرق سوريا، ووصلت بالخطأ إلى أحد حواجز النظام في القامشلي، فقامت قوات النظام بإيقافها ومساءلتها عن سبب وجودها، وسمحت للسيارات بالعودة بعد وقت قصير من إيقافها، وفقا لوكالة الأناضول.

    وأضافت الوكالة عن مصادر محلية، أن السيارات كانت تحمل بالإضافة إلى الجنود، مناظير ليلية، وبنادق قنص حديثة ومتطورة.

    وتتمركز القوات الفرنسية بشكل رئيسي في تلة مشتى النور جنوب مدينة عين العرب، وناحية صرين وجميعها بريف حلب، وبلدة عين عيسى، وقرية خراب العاشق شمالي محافظة الرقة.

    وفي السياق نقلت شبكة RT الروسية عن قناة «WarGonzo» في تطبيق تلغرام المختصة في مراقبة التطورات في النقاط الساخنة من العالم أن قافلة كبيرة كانت تضم 20 سيارة عسكرية دفع رباعي من نوع «Toyota Land Cruiser 200» باللون الأبيض وصلت إلى الأراضي السورية قادمة من العراق عبر طريق تسيطر عليه قسد.

    وقالت القناة إن السيارات نقلت 60 عسكريا فرنسيا، وتحركت في البداية برفقة عناصر من قوات سوريا الديمقراطية، لكنهم سرعان ما تركوا الفرنسيين «لأسباب مجهولة» في مدينة المالكية، فواصلت القافلة طريقها بنفسها.

    وبينت قناة، نقلا عن مصادرها في المنطقة، أن القافلة كانت متجهة إلى مدينة القامشلي، المقسمة حاليا لمنطقتين تخضع الأولى لسيطرة قسد وأخرى للنظام.

    وكان من المتوقع أن تدخل القافلة إلى المدينة عبر نقطة تفتيش تابعة لقسد، لكنها وصلت «عن طريق الخطأ» إلى نقطة تفتيش تابعة لنظام وهي الوحيدة من نوعها في هذه المنطقة، حيث فتشها قوات النظام وأفرجوا عنها عقب مفاوضات مع قسد، بحسب القناة.

    سوريا فرنساالقامشليقوات النظام قوات فرنسيةقسدالحسكة