loader
الأربعاء 16 أيار 2018 | 1:24 صباحاً بتوقيت دمشق
  • مؤتمر سوتشي إلى الواجهة مجددا والمعارضة تقاطع

    إعداد: - تحرير :

    مؤتمر
    جانب من مفاوضات آستانا - AFP

    وكالات(قاسيون)-أعلنت روسيا وتركيا وإيران، أمس الثلاثاء، أنها ستعقد الجولة المقبلة من محادثاتها بشأن السلام في سوريا في (يوليو تموز) في مدينة سوتشي الروسية وليس في مدينة آستانة عاصمة كازاخستان.

    ووفقا لوكالة رويترز، فقد قالت المعارضة السورية إنها ستقاطع المحادثات بسبب استضافة روسيا لها، وكانت هذه المحادثات الثلاثية تعقد، منذ أن بدأت في العام الماضي، وجاء إعلان اجتماع (يوليو تموز) من أحدث جولة من محادثات آستانة، ولم يتضح سبب تغيير مكان المحادثات المقبلة.

    من جهته، أعلن مفاوض المعارضة السورية ياسر عبد الرحيم إن هذه الخطوة غير مقبولة، وقال في إفادة صحفية في آستانة إن المعارضة، إذا ما دعيت، لن تذهب إلى سوتشي موضحا أن المعارضة المسلحة لن تذهب لأنها يتعين أن تحترم الشعب مشيرا إلى أن القوات الروسية لم تتوقف عن قتل السوريين.

    وأوضح «ألكسندر لافرنتييف» كبير المفاوضين الروس للصحفيين في آستانة «ندرك أن هذا يبدو غريبا بعض الشيء لكن... مع الأخذ في الاعتبار الوضع على الأرض، والواقع الجديد نريد أن نعطي زخما جديدا للمزيد من العمل وتحويل التركيز تجاه المكونات السياسية والإنسانية بشكل أكبر».

    جدير بالذكر، أن روسيا عقدت مؤتمر سوتشي1 في مطلع العام الجاري 2018، بحضور شخصيات تابعة للنظام السوري، في حين رفضت المعارضة الحضور لوضع أعلام النظام على شعار المؤتمر، وناب عنها الوفد التركي.

    واختتمت جلسات المؤتمر حينها، بإعلان بيان ختامي يتضمن تشكيل لجنة لصياغة الدستور، وإقرار تأسيس جيش وطني يعمل وفق الدستور.

    سوريا روسيا سوتشيمؤتمر سوتشيالمعارضة السوريةالنظام تركيا إيران