الجمعة 11 أيار 2018 | 11:22 صباحاً بتوقيت دمشق
  • الاعتراف.. تجربة مسرحية تقارب بين أدب أمريكا اللاتينية والواقع السوري

    الاعتراف..

    وكالات (قاسيون) – عرضت مسرحية «الاعتراف» في عرضها الأول في ختام مهرجان (ريد زون) 2018 في بيروت وهو العمل الذي جمع بين أدب أمريكا اللاتينية والواقع السوري.

    وكانت المسرحية من بطولة أسامة حلال وجمال سلوم وحمزة حمادة وسهى نادر وشادي مقرش، تدور أحداث المسرحية في بيت صغير في دمشق عام 2012 أي خلال اندلاع الثورة السورية وتتكثف الأحداث في يوم واحد فقط.

    وتتداخل أحداث المسرحية ومشاهدها المؤداة بحرفية عالية بين الواقع والمسرح، بين الماضي والحاضر، معالجة بذلك نتائج تراكمات 40 سنة من سيطرة الحكم العسكري في سوريا على المجتمع والناس والعلاقات فيما بينهم وثقافتهم العامة المتمثلة بالخوف والشك وحرية التعبير والثواب والعقاب والندم والمسامحة أو عدمها.

    ويبرز النص المكثف والرشيق والمرن ملامح كل شخصية من خلال حوارات تدور حول الخوف والعدالة والضحية. هذا الخوف الذي يراه المشاهد على وجوه الممثلين جميعا باستثناء الضابط هو العنوان العريض للمسرحية التي لا تقدم أجوبة بل تكتفي بعرض الواقع المؤلم.

    وتختم المسرحية مشاهدها بسؤالين مفصليين.. لماذا يجب أن نكون ضحايا ونسكت؟ وماذا نخسر لو قدمنا العدالة ولو في قضية واحدة فقط؟.

    وبعد استقبال حميم لها في بيروت من الجمهور والنقاد تقرر إعادة عرض المسرحية في بيروت لاحقا بعد انتهاء مهرجان (ريد زون).

    وقدم مهرجان (ريد زون) في الفترة من الثالث إلى الثامن من مايو أيار خمسة أعمال إبداعية من مصر وسوريا والمغرب والأراضي الفلسطينية.

    المصدر: رويترز

    مسرحالثورة السوريةفنسورياقوات النظام فصائل المعارضة