الأحد 22 نيسان 2018 | 2:17 صباحاً بتوقيت دمشق
  • هل وضعت الضربة الثلاثية العالم على حافة حرب عالمية؟

    إعداد: - تحرير :

    هل
    صواريخ تظهر في سماء العاصمة السورية دمشق خلال القصف الأميركي الفرنسي البريطاني (الجزيرة)

    وكالات(قاسيون)-تساءل كاتب روسي عما إذا كان التصعيد الأخير بين واشنطن وموسكو حول سوريا قد وضع العالم على حافة الحرب العالمية الثالثة، قائلا مهما تكن الإجابة فإن العالم أصبح أقل أمنا وأكثر تقلبا.

    وقال الكاتب «أليكسي خلبنيكوف» الخبير في شؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مقال لموقع «ميدل إيست آي» إن كثيرا من الخبراء الروس والناس العاديين مجمعون على أن أي مواجهة عسكرية بين موسكو وواشنطن يمكنها القضاء على البشرية.

    ونقل الكاتب عن ناشطين روس بوسائل التواصل الاجتماعي قولهم «لا تشعلوا الحرب العالمية الثالثة بسبب سوريا»، و«الأسد لا يستحق أن نشعل حربا عالمية من أجله».

    وأضاف أن ذلك القصف انتهى إلى منح كل طرف له علاقة بسوريا ما يتطلع إليه، لجهة النظام السوري وروسيا وتركيا وأمريكا وحلفائها.

    وأشار إلى أن ما كشفه التصعيد الأخير عن الصراع الدولي بسوريا هو أن كل طرف به سيستمر في اختبار الطرف أو الأطراف الأخرى، والسعي للتوصل لمصالحة في الوقت نفسه، كما أن هذه الأطراف تسهم -بتمسك كل منها بمصالحه في سوريا- بنشوء وضع تكون فيه عدم القدرة على التنبؤ بما سيحدث هو سيد الموقف، ومن يسعى للمزيد من التصعيد في سوريا سيلعب دورا يهدد الأمن الدولي على المدى الطويل.

    واختتم «خلبنيكوف» مقاله بأن الجانب الإيجابي في القصف الثلاثي على سوريا هو إثباته أن الولايات المتحدة وروسيا تحتفظان بقنوات اتصال فعالة تسمح لهما بتفادي سوء الفهم، والتسبب في حوادث ربما تؤدي إلى تصعيد لا يمكن السيطرة عليه.

    سوريا فرنسابريطانياأمريكاروسياالنظام السوري