الجمعة 20 نيسان 2018 | 9:23 مساءً بتوقيت دمشق
  • جاسوس فرنسي سابق يكشف أسرار محاولة ابنة حاكم دبي الفرار

    إعداد: - تحرير :

    جاسوس
    الأميرة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم (يوتيوب)

    وكالات(قاسيون)-لم تنجح الأميرة لطيفة ابنة حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، في الفرار من الإمارة في آذار/مارس، فيما كشف جاسوس فرنسي سابق معلومات تسلط الضوء على ما يحدث خلف جدران قصور العائلة الحاكمة في دبي.

    وقال «هيرفي جوبير» (62 عاما) الذي ترك الجاسوسية ليعمل مقاولا، إنه كان على تواصل مع الأميرة لطيفة منذ سنوات، ونظمت الشيخة لطيفة مشروع هروبها مع «جوبير» وشاركت في ذلك أيضا صديقتها وهي مواطنة فنلندية تدعى «تينا جاوياين».

    وأضاف  «جوبير» أنه، في 24 شباط/فبراير الماضي، غادرت الأميرة لطيفة آل مكتوم وصديقتها الفنلندية دبي بطريقة سرية على متن يخت تابع له، يحمل ترقيما أمريكيا، ويقول جوبير «كان كل شيء يسير على ما يرام حتى اقتيادنا من قبل البحرية الهندية إلى المياه الدولية قبالة الهند».

    وأشار: «لم يكن اعتقالا بل اختطافا، كان هجوما مباغتا على الطريقة العسكرية. حيث صعدت قوات كوموندوس على متن اليخت وتم تقييدنا بالأغلال وضربنا، وقد جرحت بسبب ضربة عنيفة تلقيتها على مستوى الرأس، وأنا أخضع منذ ذلك الوقت للمراقبة الطبية».

    وتابع جوبير في شهادته لصحيفة «لوفيغارو» الفرنسية، أنه قد تم اقتياد الثلاثة (الأميرة لطيفة، صديقتها الفنلندية، هيرفي جوبير) وطاقم اليخت الفلبيني رغما عن إرادتهم إلى الإمارات. وأوضح «وضع لي قناع للوجه، وتم تقييدي بالأغلال، وقد اكتشفت لاحقا أنه تم جر اليخت إلى قاعدة الفجيرة العسكرية البحرية في الإمارات».

    كما قال العميل الفرنسي السابق «لقد تم فورا عقب مهاجمة يختنا في الهند، حيث كانت الأميرة لطيفة تتمنى الحصول على اللجوء السياسي، فصلها عنا. كما تم احتجازي بشكل منفرد واحتجاز تينا جاوياين أيضا في نفس السجن السري بحسب أوصاف المكان، لكن لم يكن بيننا أي تواصل».

    ولاحقا، تم إطلاق سراح جوبير وجاوياين في 20 آذار/مارس بعد سجنه 15 يوما. لكن جوبير أكد أنه لم يتعرض للعنف خلال فترة احتجازه، وقال في هذا الصدد «أكدت لي السلطات أنني لم أرتكب أي انتهاك للقوانين الدولية، لكن المساعدة التي قدمتها للطيفة تعتبر انتهاكا للقواعد الإسلامية».

    ولفت الجاسوس الفرنسي السابق، إلى أن «الفيديو الذي سجلته لطيفة قبل محاولة الهروب، وتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي بعد الاختطاف» ساعد على إطلاق سراحهم.

    وفي ختام تصريحاته الصحفية، قال هيرفي جوبير إن لا أحد يعرف تحديدا مكان الأميرة لطيفة حاليا مضيفا «لا أملك أية معلومات عن لطيفة، أظن أنه قد تم حقنها بالمهدئات ووضعها تحت إشراف فريق طبي يراقبها أيضا».

    الإماراتالإمارات العربية التحدة فرنسا الهند هروبجاسوسدبيمحمد بن راشد