الأربعاء 18 نيسان 2018 | 3:42 مساءً بتوقيت دمشق
  • بعد غارة على الرستن... ممثل المدينة ينسحب من الاجتماع مع الروس

    إعداد: - تحرير :

    بعد
    من اجتماع سابق بين المعارضة والروس في معبر الدار الكبيرة

    حمص (قاسيون) – انسحب ممثل مدينة الرستن شمال حمص المنضم لوفد التفاوض في المنطقة النقيب «محمد الأحمد»، من الاجتماع الذي جرى في معبر الدار الكبيرة شمال حمص.

    وجاء ذلك على خلفية غارة جوية ضربت الأحياء السكنية في مدينة الرستن، أثناء تواجد وفد التفاوض مع الروس داخل خيمة الاجتماع في معبر الدار الكبيرة.

    وأكدت مصادر في المعارضة السورية – حضرت الاجتماع – لوكالة قاسيون، أنه سيصدر بيان بخصوص ما اعتبره الوفد «خرق واضح للاتفاق باعتبار روسيا هي الضامن».

    وكان الوفد الروسي برئاسة أحد الجنرالات قد دعا وفض التفاوض شمال حمص، لإعادة تفعيل التفاوض في المنطقة، عقب خرق قوات النظام والميليشيات الإيرانية لخفض التصعيد وهجومها على مواقع المعارضة في شمال حمص وجنوب حماة.

    جدير بالذكر أن قوات النظام والميليشيات الإيرانية تكبدت خسائر كبيرة في الأرواح والعتاد، أثناء هجومها على شمال حمص، إذ سقط نحو 40 عنصراً قتلى، بالإضافة إلى تدمير مدرعات وعربات عسكرية في الأيام القليلة الماضية.

    سورياحمصوفد التفاوضالروساجتماعالرستن