الثلاثاء 27 آذار 2018 | 7:17 مساءً بتوقيت دمشق
  • جدل كبير حول دخول فصائل المعارضة إلى مدينة تل رفعت شمال حلب

    إعداد: - تحرير :

    جدل
    تعبيرية - مدينة تل رفعت شمال حلب

    حلب (قاسيون) – أثارت قضية دخول القوات التركية وفصائل المعارضة السورية اليوم الثلاثاء، جدلاً كبيراً في الشارع السوري لا سيما المُهجرين من المدينة.

    وتضاربت الأنباء حول دخول القوات التركية إلى مدينة تل رفعت ومطار منغ العسكري، حيث اكدت مصادر عسكرية في المعارضة السورية لوكالة قاسيون، دخول وفد دبلوماسي تركي إلى المنطقة، إلا أن مصادر أخرى نفت ذلك، مشرةً إلى أنه حتى الآن لم تتقدم القوات العسكرية التركية.

    ويعد مطار منغ العسكرية من أبرز القواعد العسكرية سابقاً في الشمال السوري، إذ تقدمت إليه وحدات حماية الشعب، بعملية متزامنة مع دخول مدينة تل رفعت مطلع 2016.

    وأكد «محمد أبو وحيد» مدير المكتب الإعلامي لمدينة تل رفعت أن «أهالي المنطقة ينتظرون على أحر من الجمر تحريرها منذ سنتين، تل رفعت وجميع القرى العربية المحتلة».

    وأشار في حديثه لوكالة قاسيون أن الأمور حتى الآن «مبشرة، ولكن ليس هناك مدة زمنية معينة للتسليم، والذي الآن مفاوضات مستمرة روسية - تركية من أجل تسليم المدينة لأهلها».

    وذكر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تصريحات رسمية منذ أيام، بأن عملية غصن الزيتون ستمتد إلى تل رفعت، لافتاً إلى أن ذلك سيكون خلال وقت قصير.

    وتمكنت فصائل المعارضة بدعم تركي من السيطرة على كامل منطقة عفرين بريف حلب الشمالي، خلال عملية غصن الزيتون العسكرية والتي انطلقت في العشرين من كانون الثاني الماضي.

    جدير بالذكر أن وحدات حماية الشعب سيطرت على مدينة تل رفعت وقى عدة في محيطها أو ما يُعرف بـ «القرى العربية المحتلة»، في منتصف شباط / فبراير 2016، بالتزامن مع دخول قوات النظام إلى بلدتي نبل والزهراء شمال حلب.

     

    سورياحلبتل رفعتالقوات التركيةالقوات الروسيةغصن الزيتونعفرين