loader
الأربعاء 14 شباط 2018 | 2:12 صباحاً بتوقيت دمشق

روسيا تسعى لإخراج واشنطن من المربع السوري

إعداد: - تحرير :

روسيا

وكالات(قاسيون)-اعتبرت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يسعى لتثبيت روسيا كقوة مهيمنة بسوريا واعتبارها لاعبا رئيسيا في الشرق الأوسط، مراهنا على قدرته على دفع الولايات المتحدة خارج المربع السوري.

وأشارت إلى أنه وعوضا عن تخفيض حدة الحرب تهدد الحرب بالسورية بإطلاق صراعات مباشرة بين الولايات المتحدة وتركيا وإسرائيل وإيران وحتى الولايات المتحدة وروسيا، مشيرة إلى أنه لا يمكن نزع فتيل هذه التهديدات إلا بالدبلوماسية الرفيعة المستوى التي يدعمها التهديد الموثوق بالقوة، إلا أنها بينت أن رد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب يبدو إلى حد الآن ضعيفا.

ولعل النقطة المشتركة في هذا النزاع هو تدخل روسيا بصفة مشارك أو شريك صامت أو وسيط لوقف إطلاق النار، فروسيا تدعم قوات النظام وتقف جنبا إلى جنب مع إيران، وربما تكون قد دعمت هي وإيران الهجوم على حلفاء أميركا من الأكراد شرق نهر الفرات.

كما أعطى الزعيم الروسي تركيا الضوء الأخضر لشن هجومها ضد المقاتلين الأكراد، ووضع اتصاله برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حدا للتوتر بين إسرائيل وسوريا وإيران.

وتذكر الصحيفة أن بوتين يسعى لتثبيت روسيا كقوة مهيمنة بسوريا واعتبارها لاعبا رئيسيا في الشرق الأوسط، وكل ذلك على حساب الولايات المتحدة.

 

 

الأربعاء 14 شباط 2018 | 2:12 صباحاً بتوقيت دمشق

روسيا تسعى لإخراج واشنطن من المربع السوري

وكالات(قاسيون)-اعتبرت صحيفة واشنطن بوست أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يسعى لتثبيت روسيا كقوة مهيمنة بسوريا واعتبارها لاعبا رئيسيا في الشرق الأوسط، مراهنا على قدرته على دفع الولايات المتحدة خارج المربع السوري.

وأشارت إلى أنه وعوضا عن تخفيض حدة الحرب تهدد الحرب بالسورية بإطلاق صراعات مباشرة بين الولايات المتحدة وتركيا وإسرائيل وإيران وحتى الولايات المتحدة وروسيا، مشيرة إلى أنه لا يمكن نزع فتيل هذه التهديدات إلا بالدبلوماسية الرفيعة المستوى التي يدعمها التهديد الموثوق بالقوة، إلا أنها بينت أن رد إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب يبدو إلى حد الآن ضعيفا.

ولعل النقطة المشتركة في هذا النزاع هو تدخل روسيا بصفة مشارك أو شريك صامت أو وسيط لوقف إطلاق النار، فروسيا تدعم قوات النظام وتقف جنبا إلى جنب مع إيران، وربما تكون قد دعمت هي وإيران الهجوم على حلفاء أميركا من الأكراد شرق نهر الفرات.

كما أعطى الزعيم الروسي تركيا الضوء الأخضر لشن هجومها ضد المقاتلين الأكراد، ووضع اتصاله برئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حدا للتوتر بين إسرائيل وسوريا وإيران.

وتذكر الصحيفة أن بوتين يسعى لتثبيت روسيا كقوة مهيمنة بسوريا واعتبارها لاعبا رئيسيا في الشرق الأوسط، وكل ذلك على حساب الولايات المتحدة.

 

 

سورياقوات النظام روسيا تركياأمريكافلاديمير بوتيندونالد ترامب