السبت 7 تشرين الأول 2017 | 9:16 صباحاً بتوقيت دمشق
  • عامان من الدراسة دون شهادات تخرّج في درعا... فما السبب؟

    إعداد: - تحرير :

    عامان

    درعا (قاسيون) – تفاجأ أكثر من 250 طالباً بمدينة نوى في درعا بعد دراسة لمدة عامين على أمل يتخرجوا بشهادة معترف عليها من الحكومة السورية المؤقتة بمنحهم شهادات تقدير بدلاً من شهادة التخرج.

    هذا الامر أدى لموجة غضب عارمة من قبل وطالبوا بمنحهم شهادات التخرج لأنها «حق لهم بعد تعب ودراسة لعامين».

    وزارة التربية والتعليم التابعة للحكومة السورية المؤقتة، بدورها أصدرت بيانا حول هذا الامر، اعتبرت فيه، أن معهد إعداد المدرسين بمدينة نوى لا يتبع لها، ولم يتم اعتماده من قبل الوزارة، وهو ما يمنع الوزارة من توقيع شهادات خريجي المعهد والاعتراف بهم.

    وجاء في البيان، أن الوزارة «لا تستطيع توقيع شهادات الخريجين، ما لم يصدر قرار اعتماد المعهد وارتباطه بالوزارة، وإن الاعتماد يحتاج إلى توقيع مذكرة تفاهم مع المنظمة الداعمة التي افتتحت المعهد، ومن ثمّ طلب الارتباط مقدم إما من المعهد أو من المنظمة ويرسل أصولاً إلى الوزارة مرفقاً بثبوتيات الطلاب ووثائقهم وتقريرا مفصلا عن المعهد، وبعد ذلك يتم توقيع شهاداتهم وكل ذلك لم يتم إلى الآن، الأمر الذي يجعل شهادات خريجي المعهد غير معترف بها لدى الائتلاف السوري».

    وخاطب بيان الوزارة، مدير التربية والتعليم بدرعا: «نعلمكم بأن معهد إعداد المدرسين بمدينة نوی تم افتتاحه منذ سنتين من قبل منظمة البشائر، وهي منظمة مجتمع مدني مرخصة في أمريكا، وإن المعهد لا يتبع لوزارة التربية والتعليم في الحكومة السورية المؤقتة، ولا علاقة له بالوزارة نهائيا وإنما يتبع لمنظمة البشائر».

    وبحسب بيان وزارة التعليم فأن منظمة البشائر ومعهد إعداد المدرسين لم يرسلا طلب الارتباط ولا ثبوتيات الطلاب أو وثائقهم ولا أي تقرير حول المعهد من أجل القيام بإجراءات اعتماده، مشيرا إلى أن «الوزارة تنتظر إلى الآن الرسائل والإجراءات المطلوبة من المنظمة والمعهد»

    الجدير بالذكر أن منظمة البشائر تشرف على معهد إعداد المدرسين بمدينة نوى، وكذلك على عدة معاهد مختصة بالرياضيات والكيمياء والفيزياء وايضاً اللغة العربية، فيما يبقى مصير الطلاب معلّقاً حتى الآن.

    سوريادرعاريف درعامدينة نوىالحكومة السورية المؤقتةمعاهدشهاداتحفل تخرج