انتقادات تطال وزير الخارجية التركي بعد حديثه عن استعداد أنقرة تقديم دعم سياسي للنظام

قاسيون – رصد انتقدت شخصيات سياسية وعسكرية ومؤسسات في المعارضة السورية، تصريحات وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، التي تحدث فيها عن استعداد أنقرة لتقديم الدعم السياسي للنظام في مواجهة قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شمال شرقي سوريا. وقال رئيس "هيئة التفاوض السورية" المعارضة بدر جاموس عبر "تويتر": "بالنسبة لنا، نظام الأسد هو الداعم الرئيسي والمباشر للإرهاب في المنطقة بدءاً من حزب العمال الكردستاني الإرهابي وحزب الله والمليشيات الإيرانية المتطرفة، فالعلاقة بينهم وثيقة ومعلنة منذ سنوات".بدوره، أكد المتحدث باسم "الجبهة الوطنية للتحرير" ناجي مصطفى، أن "‏لا إرهاب فوق إرهاب الأسد وعصابته"، وأن "هذه العصابة المجرمة هي راعية الإرهاب في سوريا، والتخلص من الإرهاب يكن باقتلاع النظام وليس التنسيق معه". من جهته، قال قائد الفيلق الثالث في "الجيش الوطني السوري" أبو أحمد نور: "حاربوا نظام الأسد تنتهوا من مشكلة الميليشيات الانفصالية والإرهابية والظلامية وعصابات المخدرات، فهو محركهم ومديرهم".وشدد قائد "حركة التحرير والبناء" التابعة لـ"الجيش الوطني"، حسين حمادي، حسب الشرق على عدم إمكانية استبعاد النظام والوحدات الكردية من "قائمة أعدائنا" تحت أي ظرف أو قاعدة سياسية. في حين وصف "المجلس الإسلامي السوري" في بيان، "قسد" و"حزب العمال الكردستاني" ووحدات حماية الشعب الكردية بأنها "أدوات للنظام"، معتبراً أن "محاربتهم لا تكون بدعم إرهاب آخر أكبر منه".