الجبهة الوطنية للتحرير تعلن عن جاهزيتها لصد أي عمل عسكري يقوم به النظام

قاسيون – رصد أكدت  الجبهة الوطنية للتحرير والفصائل العسكرية جاهزية قواتها لأي عمل عسكري يقوم به النظام و روسيا شمال غربي سوريا .  وأشارت إلى أنها حصنت مواقعها على جبهات شمال غربي سوريا، مع استمرار التصعيد العسكري للنظام وروسيا، والذي تطور أمس إلى استهداف الطيران الحربي الروسي معسكراً للجيش الوطني السوري في منطقة غصن الزيتون.ونقل راديو الكل المعارض عن  الناطق الرسمي باسم الجبهة الوطنية التابعة للجيش الوطني السوري، النقيب ناجي مصطفى، قوله: اليوم الإثنين، "فصائلنا الثورية شمال غربي سوريا جاهزة ومستعدة لمواجهة أي عمل عسكري لروسيا والنظام والميليشيات الطائفية المرتبطة بهما". وأضاف: "دربنا قواتنا على التصدي لأي عمل عسكري للنظام وروسيا والميليشيات الطائفية، كما حصنا جبهات القتال لتمكين فصائلنا من تنفيذ خطط الدفاع والهجوم على كافة المحاور والجبهات".وأمس قُتل 6 أشخاص على الأقل وأُصيب آخرون بجروح، جرّاء قصف روسي استهدف معسكراً لفصائل “الجيش الوطني السوري” في قرية براد، بريف مدينة عفرين شمالي حلب، بعد قصف ليلي للطيران الروسي على مواقع في قرى باصوفان وباصلحايا بذات الريف.