الجولاني: الأهالي في درع الفرات وغصن الزيتون يطالبون بدخولنا إلى المنطقة

قاسيون_رصد

أعلن "أبو محمد الجولاني" زعيم هيئة تحرير الشام خلال لقاء أجراه مع عدد من المهجرين من حلب وريفها والذين يقيمون في إدلب، أن الناس في منطقتي درع الفرات وغصن الزيتون يطالبون تحرير الشام بالدخول إلى مناطقهم.

وبحسب ما جاء في مقدمة تسجيل مرئي نشرته مؤسسة أمجاد الإعلامية التابعة لتحرير الشام، قال الجولاني: إن الدفاع عن المنطقة المحررة المتبقية هو أولوية. ولكن ذلك لا يعني أننا لا نخطط للهجوم واستعادة المناطق خلال الفترة القادمة.

وأضاف أنه حصلت أكثر من محاولة اندماج خلال الفترات السابقة مع مناطق درع الفرات وغصن الزيتون ولكنها لم تكن تنجح.

من جانبه نقل تلفزيون سورية على لسان الجولاني قوله: إن مناطق ريف حلب تعج بالفوضى والتسيب وغارقة بالمشكلات التي انعكست على الواقع الأمني والاجتماعي والسياسي. بعكس الوضع في إدلب الواقعة تحت سيطرة تحرير الشام.

وأضاف: مددنا أيدينا للناس في المنطقتين بدرع الفرات وغصن الزيتون وما نزال. والتقيت بعدد كبير من قادة الفصائل والوجهاء في المنطقتين، إذا كانت هناك إرادة للاندماج والتوحد فالأمر ممكن التحقيق، وأنا دعوت لحالة اندماجية أكثر من مرة.

وتابع الجولاني: الناس هناك يطالبوننا بالدخول إلى المنطقة، ويقولون لنا بأن مناطقنا في ريف حلب تعج بالفوضى والأمن فيها معدوم، كنا نقول لهم بأننا لا يمكن أن ندخل من دون رضا الناس هناك، أو على الأقل بالتنسيق وبرضا الفصائل.