قسد تنقض الاتفاق وتتسبب بأزمة مياه وكهرباء بريف الحسكة

قاسيون_متابعات

أفادت مصادر محلية أن أزمة المياه والكهرباء في شمال شرقي سوريا عادت إلى الواجهة مجدداً، بعد قيام "قسد" بنقض الاتفاق الذي توصلت إليه تركيا وروسيا مؤخر، وقطعت التيار الكهربائي المغذي لمحطة مياه "علوك" بريف "رأس العين" شمال الحسكةً.

وقال موقع "وطن إف إم" إن قوات سوريا الديمقراطية "قسد" أقدمت أمس الثلاثاء على قطع الكهرباء عن مدينة "رأس العين" الخاضعة لسيطرة الجيش الوطني السوري، ما أدى إلى قطع المياه عن المناطق الواقعة تحت سيطرتها في محافظتي الرقة والحسكة.

وكانت وزارتي الدفاع التركية والروسية توصلتا لاتفاق قبل أيام، ينص على تزويد "قسد" لمدينة "رأس العين" بـ18 ميغا واط من الكهرباء التي يولدها سد تشرين، بشكل يومي بدءاً من الساعة الخامسة عصراً وحتى الثامنة من صباح اليوم التالي، إلا أنها لم تعط سوى 10 ميغا واط فقط.

وأضاف المصدر أن هذه الكمية لا تكفي لتشغيل مضخات ومولدات المياه المتواجدة في محطة "علوك"، فضلاً عن أنها لا تكفي لسد احتياجات أهالي منطقة "رأس العين" من التيار الكهربائي.

يذكر أن الكهرباء عادت يوم الأحد الماضي إلى منطقة "رأس العين" بموجب الاتفاق التركي الروسي، تلا ذلك بشكل مباشر إعادة تشغيل محطة المياه المغذية لمحافظة الحسكة.