جيفري يطالب إدارة بايدن بالضغط على الأسد..ويؤكد أن رئيس النظام السوري ليس في موقف قوي

قاسيون – رصد دعا  المبعوث الأمريكي الأسبق إلى سوريا، جيمس جيفري، إدارة الرئيس الأمريكي جون بايدن، إلى إظهار الجدية   في الضغط على رئيس النظام السوري بشار الأسد، مؤكداً أنه لم يرَ أي استجابة فيما يخص هذا الملف حتى الآن. وقال جيفري في لقاء ضمن برنامج (المدار) على قناة "الشرق"، مساء الأحد، إن الإدارة الأمريكية السابقة بقيادة دونالد ترامب، تمكنت من إيقاف عمليات النظام السوري الهجومية والعسكرية على المدنيين في جميع المناطق السورية، من خلال التعاون الوثيق مع إسرائيل وتركيا والقوات الأمريكية المتواجدة هناك.وأضاف حسب ما نقل موقع الشرق سوريا المعارض أن العقوبات الهائلة التي فرضتها الإدارة السابقة على النظام السوري كانت رادعاً مهماً لعملياته الهجومية، إلى جانب قيامها بحشد العمل الدبلوماسي ضده، إلى حد الذهاب لموسكو وشرح طريقة حل هذه المشكلة بأسرها، "إلا أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يتماشَ مع هذه الجهود". واعتبر المسؤول الأمريكي السابق أن "مجرد قيامنا بهذه الجهود دليل على جديتنا في الضغط على نظام الأسد"، مضيفاً: "وهذا ما أحث الإدارة الحالية على القيام به، وحتى الآن لم أر أي استجابة".وفي تعليقه على فوز بشار الأسد في الانتخابات الرئاسية التي جرت مؤخراً وأدى يمينها الدستورية خلال اليومين الماضيين، قال المبعوث الأمريكي السابق إن فكرة "تمكّن الأسد" من ادعاء انتصاره في انتخابات ينظمها بنفسه ضامناً نجاحه، هي "فكرة عبثية". وتابع: "الأسد لا يسيطر على نصف شعبه، ولا يسيطر على 30% من أرضه، وتنتشر القوات التركية والأمريكية والإسرائيلية في بلاده وفوقها، فهو لا يرتقي لمستوى هذه الحرب.. الأسد ليس في موقف قوي".