بإشراف قوات النظام المخدرات والدعارة تنتشر بكثافة في الرقة

قاسيون_متابعات

أكدت مصادر محلية عن انتشار المخدرات والدعارة في مدينة الرقة ضمن المناطق التي يسيطر عليها نظام الأسد وميلشيا الدفاع الوطني.

ونقلت شبكة "عين الفرات" عن أهالي حي (النبعة) بناحية معدان، في ريف الرقة الشرقي، أن مظاهر الانحلال الأخلاقي طاغية في الحي منذ عام تقريبًا.

وأشار المصدر إلى أن قائد الدفاع الوطني "عيسى النقري" ولقبه (الخال) يشرف مع عناصره على نشر الفتيات الممارسات للدعارة في المنطقة دون رقيب.

وأضافت الشبكة أن الأهالي الملتزمين بالعادات والتقاليد العشائرية يرفضون هذه الظاهرة ويتخوفون من تفشيها مع مرور الوقت.

ولفتت الشبكة إلى أن الأهالي قدموا 12 معروضًا للمجلس المحلي طالبوا فيها وضع حد للانتهاكات من قبل عناصر الدفاع الوطني (الشبيحة) مثل السُّكر وإطلاق النار بشكل عشوائي في الهواء، وآخرها إباحة الرذيلة في المجتمع، وترويج المخدرات بين الشبان و القصر.

بالإضافة إلى منع الأهالي من المرور أمام مقر الخال مما يجبرهم لقطع مسافة طويلة للابتعاد عنه وعدم تعرضهم للاعتقال أو الإهانة والضرب.

يذكر أن معاناة أهالي منطقة (معدان) في الرقة تكررت في كل المناطق التي أعاد نظام الأسد السيطرة عليها كنوع من العقوبة لسكان المناطق التي ثارت عليه ودخلت تحت سيطرة فصائل المعارضة وتنظيم داعش وقسد.