تعهد أمريكي بـ 240 مليون دولار للسوريين

قاسيون - متابعات

أعلنت سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة ، ليندا توماس جرينفيلد ، أن بلادها تقدم ما يقرب من 240 مليون دولار من التمويل الإنساني الإضافي للشعب السوري والمجتمعات التي تستضيفهم.

وقالت توماس في بيان صادر أمس الخميس 3 من حزيران، خلال زيارتها للحدود التركية- السورية، “بعد عشرة سنوات من الصراع في ظل نظام الأسد الوحشي، أصبح الشعب السوري أسوأ حالًا على الإطلاق، هناك أكثر من 13 مليون سوري في حاجة ماسة إلى المساعدة”.

وذكرت توماس "يحتاج أربعة من كل خمسة أشخاص في شمال غرب سوريا إلى مساعدات إنسانية وبالنسبة لملايين المدنيين في إدلب، هذا شريان حياتهم. خلال العام ونصف العام الماضيين، نجح بعض أعضاء مجلس الأمن الدولي في إغلاق معبرين آخرين إلى سوريا بشكل مخجل. بات معبر باب الهوى حرفيا كل ما تبقى".

وأضافت ليندا "نريد من الأمم المتحدة توفير الغذاء للأطفال وحماية الأسر النازحة. نريد أن تكون الأمم المتحدة قادرة على تقديم اللقاحات وسط جائحة كورونا.. نريد أن تتوقف المعاناة".

وذكرت شبكة (أيه.بي.سي نيوز) الأمريكية أن الولايات المتحدة تسعى إلى إعادة السماح بوصول الأمم المتحدة إلى باب الهوى وإعادة فتح المعابر الحدودية الأخرى قبل انتهاء التفويض الحالي الصادر عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لتسليم المساعدات الإنسانية في 10 يوليو.