تحرير الشام تستعد لافتتاح كلية حربية شمال غرب سوريا

قاسيون_متابعات

كشفت مصادر أن "هيئة تحرير الشام" تستعد لافتتاح كلية الحربية لاستقبال المجندين القادمين من شعب التجنيد.

وقال موقع "المدن" إن شخصيات مقربة من "حراس الدين" تداولت معلومات تفيد بأن "تحرير الشام انتهت من أعمال إنشاء كلية حربية، وأتت بعدد من الضباط المنشقين عن جيش النظام للعمل فيها مقابل رواتب ضخمة، وامتيازات أخرى من المفترض أن يحصل عليها الضباط، ومن مختلف الرتب".

وأضافت المصادر أن "الكلية الحربية التي تعتزم تحرير الشام افتتاحها في إدلب ستكون نواة لوزارة الدفاع في حكومة الإنقاذ التابعة لتحرير الشام".

وأشارت إلى وزير الدفاع سيكون ضابط منشق يتبع مباشرة لزعيم تحرير الشام أبو محمد الجولاني، ولفتت إلى أنه تم بالفعل اختيار قائد الكلية الحربية وهو من بلدة أطمة في ريف إدلب، وهو أحد أقرباء قائد بارز في تحرير الشام ومقرب من زعيمها.

من جانبه قال المحلل العسكري العقيد أحمد حمادة إن "إنشاء الكلية الحربية يعكس رغبة تحرير الشام في تحويل جناحها العسكرية إلى جيش تراتبي منظم، وهذه الرغبة لا يمكن تحقيقها من دون الاعتماد على ضباط متخصصين، ولذلك ستعمل على جذب الضباط المنشقين، وتخريج دفعات من الضباط الشباب لسد احتياجاتها وإنجاز مشروعها العسكري"، بحسب المدن.

ولفتت مصادر إلى أن "تحرير الشام" تعمل على جعل هذه الكلية أكاديمية للعلوم العسكرية تستقبل أصحاب الشهادات العلمية كطلاب ضباط، ومن المفترض أن يتم توزيعهم على مختلف التخصصات العسكرية، وهي جزء من توجه الهيئة لإشراك الضباط المنشقين عن جيش النظام في صفوفها، والعمل لاحقاً على تسليم القيادة الميدانية للضباط المتخصصين.