هيئة تحرير الشام تبث مقطعا مسجلاً لاعترافات قتلة وزير التعليم في إدلب

قاسيون – رصد قام  جهاز الأمن العام التابع لـ"هيئة تحرير الشام"، أمس الأربعاء، ببث مقطع مرئي  يُظهر اعترافات المجموعة التي قتلت وزير التعليم في حكومة الإنقاذ" فايز الخليف. وأظهر التسجيل  المرئي اعترافات أفراد المجموعة  قاتلي الوزير "الخليف" وهم "مازن مصطفى دقسي (أبو زهير)، وخالد عليوي (أبو هاجر)، وأحمد محمود جلّو (أبو كنعان)، محمود الشاطر (أبو مجاهد)، أنور حسون (أبو عبيدة)". وحسب الاعترافات التي رصدها تلفزيون سوريا المعارض  فإنّ أحد أفراد المجموعة  رصد حركة الوزير فايز الخليف في "شارع الثلاثين" بمدينة إدلب واستدل إلى بيته، وثم عمِل على مراقبته وعند "دوّار المحراب" في المدينة ركنوا سيارتهم بجوار سيارته بشكل مفاجئ، وصعدوا إلى سيارته وهدّدوه بالسلاح، ثم اختطفوه واقتادوه إلى طريق بلدة معرة مصرين القديم.وهناك نقلوه إلى سيارتهم الخاصة (فان) وركنوا سيارته داخل سوق معرة مصرين، ثم نقلوه إلى ريف حلب ووضعوه في منزل "عبد الله التونسي" (الملقّب بـالسفينة)، وقد كان مِن المخطط طلب فدية عليه، قبل أن يقرّروا قتله لاحقاً، وهو ما حصل فعلاً، حيث جرت تصفيته برصاصتين بعد حفر قبر له.  وحسب الإصدار المرئي فإنّ أفراد العصابة اعترفوا أيضاً بأنّهم ارتكبوا العديد مِن الجرائم منها قتل شخص عسكري مسلّح على طريق قرية التوامة غربي حلب، كما قتلوا عنصرين مِن "حركة أحرار الشام" في مدينة دارة عزّة القريبة، وسرقوا أسلحتهم.كما بينت اعترافاتهم  إنّهم بدؤوا العمل كـ"عصابة قتل وسرقة" بعد تأمين المدعو "أبو زهير" سكناً لـ"أبو هاجر" في إدلب وعرض عليه العمل في سرقة السيارات، مشيرين إلى أنهم سرقوا 5 سيارات وأقدموا على قتلِ بعضِ أصحابها. إعلام معارض