اشتباكات عنيفة في القامشلي بين قوات الدفاع الوطني التابعة للنظام وقوات الأسايش

قاسيون ـ رصد

قالت وكالة "سبوتنيك" الروسية ، إن اشتباكات عنيفة اندلعت بين وحدات الدفاع الوطني التابعة للنظام السوري ومسلحي قوى الأمن الداخلي لشمال وشرق سوريا "الأسايش" بريف محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.

ونقلت "سبوتنيك" عن مصادر محلية ، تأكيدها وقوع اشتباكات عنيفة بالأسلحة الثقيلة بمحيط حي طيء بمدينة القامشلي بين قوات الدفاع الوطني الرديفة لجيش النظام وسكان الحي من أبناء قبيلة طيء والقبائل العربية الأخرى من طرف، وبين مسلحي "الأسايش" من طرف آخر.

وأفادت الوكالة بأن "الاشتباكات ما زالت مستمرة فجر اليوم الأربعاء، بعد قيام مسلحي الأسايش باستقدام تعزيزات عسكرية كبيرة إلى محيط الحي".

وأشارت إلى أن "الاشتباكات اندلعت بعد محاولة مسلحي الأسايش اعتقال أحد قيادي قوات الدفاع الوطني عند دوار الوحدة عند مدخل حي طيء الواقع تحت سيطرة الجيش السوري".

وأضافت أن "القيادي في الدفاع الوطني نجح في التملص من مسلحي الأسايش والوصول إلى منطقة آمنة، بعد اشتباك قصير بينه وبينهم".

ولفتت إلى أنه "تلا ذلك مسارعة مسلحي الأسايش بإطلاق مكثف للرصاص باتجاه حي طيء، لترد قوات الدفاع الوطني على مصدر النيران، ما أسفر عن مقتل مسلح من وإصابة 3 آخرين".

وأشارت إلى أن "مسلحي الأسايش قطعوا التيار الكهربائي عن كامل مدينة القامشلي، وبدأوا بنشر قناصات على الأبنية المرتفعة وسط خوف وهلع السكان المدنيين من أبناء القبائل العربية".

وأضافت أن "تعزيزات عسكرية بينها عربات مدرعة بدأت بضرب طوق حول حي قبيلة طيء، دون أي تغير في خارطة السيطرة حتى اللحظة".