وزيرة فرنسية تدعو أئمة المساجد للاعتراف بزواج المثليين في خطب الجمعة

قاسيون ـ رصد

قالت الوزيرة المفوضة في وزارة الداخلية الفرنسية المكلفة بالمواطنة، مارلين شيابا، خلال مقابلة تلفزيونية "أنه على المدى الطويل يمكن لأئمة فرنسا الاحتفال بزواج المثليين وبالتالي الاعتراف بالاتحاد بين أشخاص من نفس الجنس".

وتذرعت الوزيرة الفرنسية بـ"ميثاق مبادئ الإسلام في فرنسا" الذي وقعته في مطلع العام الاتحادات الإسلامية بما في ذلك المسجد الكبير بباريس لتبرير وجوب الزواج بين شخصين من نفس الجنس.

وانتقد عميد مسجد باريس شمس الدين حفيظ تصريحات الوزيرة شيابا مستنكرا هذه التصريحات التي تمثل انتهاكا للقانون وتحتقر الحقائق الدينية ، بحسب قوله .

وأضاف في بيان : "بصفتي عميد المسجد الكبير في باريس، بذلت قصارى جهدي للتوصل إلى إبرام هذا الميثاق، وهو التزام قوي للغاية من اتحاداتنا الإسلامية في فرنسا، وقد أكد هذا الميثاق بشكل لا لبس فيه أن الممارسة الدينية الإسلامية تتماشى تماما مع قوانين ومبادئ الجمهورية".

وشدد على أن تصريحات مارلين شيابا غير مفهومة وغير مقبولة.

وأوضح أن الميثاق ليس عملا من أعمال الحكومة ولكنه التزام من جانب الاتحادات الإسلامية، داعيا الحكومة إلى احترام عمل هذه الاتحادات التي تعمل بروح المسؤولية والاستقلالية.

وذكر في البيان أنه يقطع الطريق أمام الوزارء لإملاء خطب الأئمة.

وأكد أن الإسلام لا يعترف إلا بالزواج بين الناس من الجنسين ولا يمكن لأي سلطة عامة أو سياسية أن تملي عقيدة دينية.