برلماني روسي ينتقد بريطانيا على خلفية الملاحقة الجنائية لأسماء الأسد

قاسيون ـ رصد

وجه البرلماني الروسي دميتري سابلين انتقادات شديدة اللهجة إلى سلطات المملكة المتحدة، على خلفية الأنباء عن إطلاق الشرطة البريطانية تحقيقا أوليا بحق أسماء الأخرس زوجة رئيس النظام السوري بشار الأسد .

وقال سابلين "لا جدوى من الحديث عن أي أخلاق لدى زملائنا الغربيين"، مضيفا: "من الواضح أن ذلك يمثل جزءا من الضغط النفسي على قيادة البلاد قبيل الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها العام الجاري".

وتأتي هذه التصريحات على خلفية نشر صحيفة "ذا تايمز" تقريرا مفاده أن أسماء الأسد تواجه ملاحقة جنائية محتملة في المملكة المتحدة مع إمكانية إسقاط الجنسية البريطانية عنها، وذلك بتهمة "التحريض على ارتكاب أعمال إرهابية" خلال الحرب في سوريا.

وسابلين هو منسق المجموعة المعنية بالروابط مع سوريا داخل مجلس الدوما الروسي