خارجية النظام بفوقيتها المعهودة : سوريا من يضع الشروط

قاسيون – رصد زعم معاون وزير الخارجية والمغتربين في حكومة النظام  أيمن سوسان أنه "إذا كان هناك من شروط توضع فإن سوريا من تضعها والشرط الوحيد الملزم هو العودة إلى سوريا عبر بوابة سيادتها ومصالحها حصرا". جاء ذلك ردا على تصريحات مفوض الاتحاد الأوروبي السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، الذي قال إن التكتل لن يتخلى عن تطبيق العقوبات المفروضة على سوريا قبل بدء الانتقال السياسي في البلاد.ووجهت خارجية النظام  انتقادات حادة للاتحاد، ولم تسم ذلك المسؤول، مكتفية بالقول إن "تصريحات بعض مسؤولي الاتحاد الأوروبي حول إعادة الإعمار والعلاقات مع سورية تدل بشكل واضح على عدم فهمهم لما يجري في سوريا والمنطقة". وأضافت: "نؤكد لهؤلاء المسؤولين الأوروبيين أننا تعلمنا الدرس جيداً ومجرد التفكير بعودة مؤسستهم إلى البلاد فذلك يعني أننا نقوم بأيدينا بوضع ألغام ستنفجر بأي لحظة".ووصف سوسان "مؤسسة الاتحاد الأوروبي بسياساته المطبقة" بأنها "استمرار للاستعمار بشكل حديث" قائلا إن "ما قدمه الاتحاد الأوروبي لسوريا لم يكن في يوم من الأيام منحا أو عطاءات بل كانت قروضا تسدد دوريا من أموال الشعب السوري"، وأن "كل العلاقات السورية الأوروبية القديمة التي كانت تبدو ظاهريا أنها جيدة لم تتمكن من تقديم ذرة فائدة لسوريا". وختمت خارجية النظام  بيانها بالقول: "نتمنى على المسؤولين الأوروبيين ألا يضيعوا وقتهم في صياغة بيانات الأوهام والأحلام فسياسة الاتحاد الأوروبي وسياسة "داعش" وجهان لعملة واحدة هي العملة الأمريكية"