قوات النظام تعيد انتشارها ...وتدفع بتعزيزات عسكرية جديدة على جبهات إدلب

قاسيون – رصد قالت مصادر في "الجبهة الوطنية للتحرير" لصحيفة "المدن" اللبنانية، إن تعزيزات عسكرية كبيرة لقوات الأسد وصلت خلال الساعات الماضية، إلى عدة جبهات بريف إدلب الجنوبي.وأضافت المصادر أن التعزيزات تتكون من مئات العناصر التابعين للفرقة 11 مدرعة،مشيرة إلى أنها  تركزت قرب بلدة جوباس جنوب شرقي إدلب، وعلى محور ريف إدلب الجنوبي حتى معرة النعمان. وبينت المصادر حسب مواقع معارضة  أن التعزيزات تضم مجموعات من الفرقة 25 مهام خاصة، ومن الفرقة الثامنة، علما أن جميع التعزيزات وصلت بعتادها الكامل.وأشارت صحيفة "المدن" -نقلًا عن مصادرها- إلى أن الهدف المرجح من تلك التعزيزات هو ملء الفراغ الذي حدث مؤخرا نتيجة انسحاب قوات كبيرة من الحرس الجمهوري والفيلق الخامس ، المدعوم روسياً، من المنطقة لمؤازرة النظام في البادية. ولفتت المصادر إلى أن تلك التعزيزات تأتي في إطار خطة إعادة انتشار، أو تبديل وحدات قتالية في المنطقة، مستبعدةً أن يكون ذلك تحضيراً لعمل عسكري جديد.وتكبدت قوات الأسد مؤخرا خسائر كبيرة نتيجة المعارك المستمرة منذ عدة أشهر في مختلف مناطق البادية السورية، مع مجموعات تابعة لتنظيم "الدولة"، وهو ما دفع النظام لسحب عدة أرتال من إدلب.