كندا تطالب الأمم المتحدة بمحاسبة نظام الأسد على انتهاكاته

قاسيون_رصد:

أكدت وزارة الخارجية الكندية أنها طلبت بشكل رسمي إجراء مفاوضات بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب لمحاسبة النظام السوري على انتهاكات حقوق الانسان.

وقال وزير الخارجية الكندي "مارك غارنو" بحسب بيان صدر عن الخارجية إن هذه الانتهاكات شكلت أساس لطلب مماثل تقدمت به هولندا في أيلول 2020، مضيفا أن انتهاكات نظام الأسد موثقة من قبل لجنة التحقيق الدولية المستقلة التابعة لمجلس حقوق الانسان.

وأشار إلى أنه " على مدى العقد الماضي شن النظام السوري هجمات وحشية ومروعة على شعبه، إن أملنا أن يخدم اليوم عملنا لتقريبنا من الحقيقة والعدالة والمساءلة، فشعب سوريا لا يستحق أقل من ذلك".

وأضاف البيان أن كندا دعت مرارا وتكرارا نظام الأسد لوقف الانتهاكات إلا أنه تجاهل هذه المطالب ويجب محاسبة النظام السوري على انتهاكاته.

وأكدت كندا أنها ستواصل العمل مع المجتمع الدولي لدعم مبادرات العدالة ومكافحة الإفلات من العقاب والجرائم المرتكبة في سوريا.