امرأة في دمشق تختطف طفلة لابتزاز أهلها.. وكاميرات المراقبة تفضح أمرها

قاسيون رصد أفادت  مصادر موالية بأن الأمن الجنائي التابع لنظام الأسد بدمشق تمكن  من استرجاع طفلة، تبلغ من العمر 6 سنوات، بعد استدراجها وخطفها من قبل امرأة كانت تعمل في منزل والديها.وقالت  صفحات موالية إن امرأة أقدمت على اختطاف طفلة في دمشق بهدف ابتزاز أهلها، إلا أن أمرا لم يكن بحسبانها أدى لافتضاح أمرها. ووفقاً لصفحة "صاحبة الجلالة" على "فيس بوك"، فقد قامت امرأة -تعمل كخادمة في عدة بيوت- باستغلال غياب رجل وزوجته وسفرهما خارج البلاد لاختطاف ابنتهم التي كانت بصحبة باقي أشقائها.وأضافت المصادر أن المرأة اصطحبت الطفلة إلى منزل صديقتها وطلبت منها أن تبقى مع أطفالها بعض الوقت، دون أن تطلعها على تفاصيل الحادثة. وأوضحت أن هدف الخادمة من عملية الاختطاف كان لطلب الفدية المالية من أهلها، إلا أنها لم تنتبه لكاميرات المراقبة في جوار المنزل، والتي كانت سبباً لافتضاح أمرها.وسبق أن شهدت الأحياء الجنوبية من دمشق، التي تتواجد ضمنها الميليشيات الإيرانية، عدة عمليات خطف بقصد طلب الفدية، وخصوصًا في بلدات يلدا وببيلا، حيث كان الخاطفون يرتدون زيًّا عسكريًّا.