القوات الروسية تنسحب من سراقب دون سابق إنذار

قاسيون – رصد قالت مصادر محلية  في حماة, إن قوات الاحتلال الروسي ، بدأت فجأة وبدون سابق إنذار بسحب مجموعات من قواتها من مدينة سراقب باتجاه مدينة (معرة النعمان)، ومنها إلى مطار حماة العسكري الذي حولته إلى قاعدة لها في المنطقة الوسطى. ولفتت المصادر إلى أنه  تم رصد انسحاب عدد من الدبابات والعربات العسكرية، إضافة لمنظومات رماية مدفعية وصاروخية من مدينة سراقب، وذلك في خطوة مفاجئة تلت إيقاف دورياتها المشتركة مع تركيا على طريق M4  (حلب - اللاذقية) قبل أشهر بحجة عدم تمكن تركيا من حماية الطريق. وأضافت المصادر حسب موقع اورينت نت المعارض أنه  "تم تسجيل آخر الانسحابات خلال الأيام الأخيرة من  شهر شباط الجاري، حيث كانت آخر الانسحابات وأكبرها للاحتلال الروسي عبارة عن رتل مكون 4 دبابات و7 شاحنات لنقل العتاد والجند، إضافة لكاسحة ألغام واحدة وعدة عربات مدفعية وراجمات صاروخية، وجميعها انسحبت بداية إلى معرة النعمان، ومنها اتجهت إلى مطار حماة العسكري، وقد سبق ذلك سحب موسكو لجنود وعناصر من مرتزقة (فاغنر) من المدينة".