واصفاً حشود النظام حول الباب بالشائعات... وزير الدفاع بالحكومة المؤقتة : قواتنا جاهزة للرد

قاسيون – رصد - متابعات أكدت وزارة الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة أن الأنباء التي تحدثت  عن حشود لقوات النظام بريف حلب الشرقي تندرج في إطار  الشائعات الهادفة الى زعزعة الاستقرار في الشمال المحرر ، مشيرة إلى  أن قوات الجيش الوطني سترد على أي اعتداءات حال حدوثها.وقال وزير الدفاع في الحكومة السورية المؤقتة اللواء، سليم إدريس، في بيان مقتضب،حسب ما  نقل راديو الكل المعارض  اليوم الإثنين، إن هناك "شائعات كثيرة يطلقها النظام وعملاؤه بهدف زعزعة الاستقرار في المناطق المحرّرة". وأضاف أن آخر تلك الشائعات "كان الحديث عن استقدام العدوّ تعزيزات عسكرية إلى الجبهة الشرقية في ريف حلب الشمالي"، وفق ما نقل موقع التوجيه المعنوي التابع للجيش الوطني السوري.وأكد أن "الجيش الوطني السوري على أتمّ الجاهزية للردّ المناسب على أيّ اعتداءات على المناطق المحرّرة فور حدوثها". وخلال الأيام الماضية، أفادت تقارير إعلامية باستقدام النظام تعزيزات عسكرية تتبع الفيلق الخامس المدعوم روسياً إلى محيط مدينة الباب.وسبق أن حذر رئيس المكتب السياسي للواء "المعتصم" التابع لـ"الجيش الوطني"، مطلع العام من أن روسيا ونظام الأسد يجهزان لعملية عسكرية ضد مدينة الباب، إلا أن وزير الدفاع في الحكومة المؤقتة نفى تلك المعلومات ووصفها بالشائعات. إعلام معارض