النظام ينصب أفخاخا لاعتقال السوريين في إدلب ، بحجة الممرات الإنسانية

قاسيون ـ متابعات

أعلن النظام السوري عن تحضيرات لافتتاح ممر في قرية ترنبة ، في منطقة سراقب بريف إدلب ، قال إنه بهدف استقبال الأهالي الراغبين بالخروج من مناطق "سيطرة التنظيمات الإرهابية إلى بلداتهم وقراهم التي تم تحريرها من الإرهاب" وفق تعبيره .

ونقلت وكالة "سانا" التابعة للنظام ، عن محافظ إدلب محمد نتوف ، قوله ، إنه تم تجهيز طاقم طبي كامل مع عيادة متنقلة وسيارة إسعاف مجهزة لاستقبال الأهالي الراغبين بالعودة وتقديم الخدمات الطبية اللازمة عند الممر إضافة إلى تجهيز الهلال الأحمر العربي السوري فرقاً ستكون مهمتها تقديم المساعدة للراغبين بالعودة.

وادعى أن الأمانة العامة لمحافظة إدلب جهزت مركزا للإقامة المؤقتة للعائلات والأشخاص الراغبين بالعودة في حي السبيل بمدينة حماة وسوف يتم تقديم كل التسهيلات اللازمة لضمان عودة الأهالي إلى منازلهم في القرى المحررة من الإرهاب.

ويحاول النظام السوري بين الفترة والأخرى ، فتح مثل هذه الممرات ، التي غالبا لا يعبرها أحد ، من مناطق سيطرة المعارضة إلى مناطق سيطرة النظام ، وذلك للقول أمام المجتمع الدولي إنه يفعل ما بوسعه لإعادة المهجرين إلى بيوتهم ، وتقديم كل التسهيلات والخدمات لهم ، بينما على أرض الواقع فإن كل من يعبر من هذه الممرات يتم اعتقال وتغييبه في السجون ، لهذا السبب ، لا يعود منها أحد .