مخابرات النظام تعتقل سيدة وابنها من مدينة دوما بسبب مكالمة هاتفية

قاسيون_متابعات:

داهمت دورية تابعة لأمن الدولة أمس الثلاثاء، مدينة دوما بالغوطة الشرقية، اعتقلت خلالها سيدة وابنها من أبناء المدينة.

وقال موقع "صوت العاصمة" المحلي، إن الدورية استهدفت في عملية الدهم، منزلاً تعود ملكيته لعائلة "إدريس" في حي الحجارية في المدينة، مشيراً إلى أن أنها اعتقلت الشاب يحيى ووالدته.

وأضاف الموقع بأن عملية الاعتقال جاءت بتهمة تواصل السيدة مع أحد أقاربها المطلوبين للنظام السوري، والمهجرين قسراً إلى الشمال السوري، مبيّناً أن اعتقال يحيى جاء بتهمة استلام حوالة مالية بقيمة 3 ملايين ليرة سورية عبر أحد مكاتب “السوق السوداء”.

وأشار إلى أن الدوريات نقلت الشاب ووالدته إلى مقر الفرع "285" أمن دولة في منطقة "كفرسوسة" بدمشق، لافتاً إلى أن “يحيى” أعفي من أداء الخدمة العسكرية الإلزامية بعد وفاة شقيقه بقذيفة استهدفت السوق الشعبي في دوما قبل سنوات.

وكانت دورية تابعة لفرع المخابرات الجوية، اعتقلت الأسبوع الفائت، زوجة أحد تجار المواشي من عائلة "عيون" في مدينة دوما، ونجلها الأكبر، إضافة لسيدة أخرى كانت في زيارة عائلية إلى منزل زوجة تاجر المواشي، خلال مداهمة استهدفت منزلهم بالقرب من مسجد "البغدادي" في شارع الجلاء الرئيسي.