العثور على مواطنين أتراك تم إعدامهم في العراق يشعل غضب أنقرة

قاسيون – رصد أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، أن قوات الجيش التركي التي تنفذ عملية "مخلب النسر-2" في منطقة غارا شمال العراق عثرت في أثناء العملية على جثث 13 مدنياً تركياً يتهم  تنظيم PKK بإطلاق النار على رؤوسهم في إحدى المغارات بالمنطقة. وقال أكار: "عندما اقتحمنا مغارات المنظمة عثرنا على جثث 13 من مواطنينا المدنيين الذين اختطفتهم المنظمة سابقاً" مضيفاً: "وفقاً لإفادة أحدهم، فإن المسؤول عن المغارة أقدم على قتل المدنيين الـ13 عندما اقتربت القوات التركية من المغارة المذكورة" بحسب ما نقل موقع TRT العربي.وكانت القوات التركية بدأت المرحلة الثانية من عملية "مخلب النسر" في منطقة غارا شمال العراق يوم 10 فبراير/شباط الجاري، وأسفرت العملية عن تحييد 50 عنصراً من "العمال الكردستاني"، بينهم اثنان تم القبض عليهما أحياء، كما تم تدمير أكثر من 50 موقعاً للميليشيا. وأثارت الحادثة موجة غضب في الأوساط التركية السياسية، إذ توعد نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي بمواصلة عزم العمليات العسكرية داخل وخارج الحدود حتى "اجتثاث جذور الإرهاب"، في حين دعا زعيم حزب الحركة القومية التركي دولت بهتشلي، لمحاسبة تنظيم PKK وداعميه، وقال في تغريدة: "من يحاول حماية وتبرئة الخونة الذين أطلقوا النار على الأبرياء هو شريك في الجريمة". وبحسب وكالة "بلومبيرغ" فإن الإعدام المعلن سيكون من أكثر الهجمات دموية للجماعة الكردية الانفصالية في السنوات الأخيرة، ومن المرجح أن يستشهد بها الرئيس رجب طيب أردوغان بينما يضغط على جهوده المستمرة منذ سنوات لإنهاء تسليح الولايات المتحدة للمقاتلين الأكراد في سوريا. إعلام تركي – وكالات