تقرير: موسكو تسعى إلى تغيير التوازن الجيوسياسي في الشرق الأوسط

قاسيون_رصد:

أكدت وسائل إعلام روسية أن موسكو تسعى إلى تغيير "التوازن الجيوسياسي" في الشرق الأوسط لمصلحتها، من خلال توسيع قاعدة حميميم العسكرية في سوريا، وذلك بالتزامن مع مساع أميركية أيضا لتعزيز النفوذ أيضا.

وقالت صحيفة "نيزافيسيمايا غازيتا" في تقرير لها أن إعادة بناء مدرج حميميم وتوسيعه، من شأنه السماح لطائرات استراتيجية بعيدة المدى قادرة على حمل أسلحة نووية بالوصول إلى سوريا حيث ستكون القاذفات الاستراتيجية قادرة، إذا لزم الأمر، على ضرب "الإرهابيين" السوريين باستمرار ودعم السرب الروسي المتوسطي، بحسب وصفها.

واستندت الصحيفة إلى مقال تحليلي نشره موقع "الدورية الأمريكية Drive" قال فيه، هناك "حيلة هندسية" صغيرة يجري تنفيذها لهذا الغرض، مرتبطة بإطالة المدرج. وسوف يؤدي ذلك في حال رغبت روسيا إلى تغيير التوازن الجيوسياسي في الشرق الأوسط لمصلحتها.

وأشارت الصحيفة إلى أن القاذفات الروسية المجهزة بصواريخ مجنحة بانطلاقها من قاعدة حميميم الجوية ستكون قادرة على تعريض أهداف في أوروبا للخطر، وضرب القوات البحرية للعدو في حال حدوث نزاع.

و"ستكون هذه الطائرات أيضا قادرة على الاستجابة بفاعلية أكبر للأزمات والحالات غير المتوقعة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا".