المؤقتة تتخذ إجراءات أمنية مشددة للحد من التفجيرات ومنع التهريب في الشمال السوري

قاسيون – رصد قالت  وزارة الدفاع في "الحكومة السورية المؤقتة"، العاملة بمناطق سيطرة "الجيش الوطني" في الشمال السوري، أنها اتخذت  "إجراءات أمنية" مشددة للحد من التفجيرات في المنطقة. وأشارت  الوزارة في بيان، أمس الأحد، إن "الجيش الوطني" يعمل حالياً على جملة من النقاط، وأهمها: "اتخاذ جميع الإجراءات الممكنة لقمع التهريب عبر خطوط الرباط".وتشمل الإجراءات "رفع السواتر الترابية اللازمة، وحفر الخنادق في الأماكن التي تتطلب ذلك، وتشديد الحراسة والرقابة ليلاً نهاراً"، إضافة إلى "إصدار التعليمات اللازمة للتعامل بشدة وحزم مع هذه الظاهرة والتي تتضمن إطلاق النار على المركبات والآليات التي تحاول عبور خطوط الجبهات بعد تحذيرها". كما تتضمن النقاط، "تسيير دوريات الشرطة العسكرية المعززة بعناصر من (الجيش الوطني) داخل المدن والبلدات والتجمعات السكانية"، إلى جانب "تعزيز الحواجز ونقاط التفتيش ضمن المدن والبلدات وعلى الطرق المؤدية إليها، وخاصة مداخل ومخارج المدن".وشددت "دفاع المؤقتة" على "إحالة كل من تسول له نفسه التساهل في تطبيق الإجراءات أو التعامل مع المهربين إلى القضاء العسكري لينال جزاءه العادل"، متوعدة كل من يثبت تورطه بـ"عقوبات ستكون قاسية جداً". وأكدت على "تعزيز دور القضاء العسكري"، وإحالة "مرتكبي الجرائم الإرهابية وكل من يثبت تعاونه معهم إلى المحاكم العسكرية بتهمة الإرهاب والعبث بأمن المناطق المحررة".إعلام معارض