loader

اشتباكات وتوتر آمني بين الدفاع الوطني وفاطميون غربي الرقة

قاسيون_متابعات:

شهدت بلدة صفيان الخاضعة لسيطرة قوات النظام والمليشيات الإيرانية غربي الرقة، يوم امس الثلاثاء، توتراً أمنياً بين الدفاع الوطني ومليشيا فاطميون المدعومة من قبل الحرس الثوري الإيراني، على خلفية اعتراض حاجز الدفاع الوطني دورية للمليشيا ومحاولة تفتيشها.

ونقلت شبكة "عين الفرات" عن مصدر وصفته بالخاص، أن مشاجرات وصدامات جرت بين عناصر الدفاع الوطني ومليشيا فاطميون على أحد الحواجز في بلدة صفيان، مما استدعى تدخل قيادات المليشيات لحل النزاع.

وأشار المصدر إلى أن قيادة مليشيا فاطميون دعت قيادة الدفاع الوطني إلى عقد اجتماع وحل النزاع بين الطرفين وفض النزاعات المحلية بين عناصر المليشيات.

وأضافت الشبكة أن المليشيات عززت قواتها في المنطقة، حيث استقدمت مليشيا فاطميون 75 عنصراً من ريف الرقة الشرقي، كما عززت مليشيا الدفاع الوطني نقاطها وحواجزها في المنطقة، واستقدمت عناصر من قرى ريف حلب الشرقي.

يذكر أن منطقة صفيان تقع جنوبي مدينة الطبقة، وتعتبر معبراً يصل مناطق سيطرة قوات النظام بمناطق سيطرة قسد في الرقة.