loader

الحكومة السورية المؤقتة تحذر من تداول فئة 5 آلاف ليرة

قاسيون – رصد حذرت الحكومة السورية المؤقتة الأهالي في الشمال المحرر من تداول العملة النقدية فئة 5 آلاف ليرة التي أصدرها النظام مؤخراً وذلك تحت طائلة المحاسبة ومصادرة تلك الأموال.ونقل راديو الكل المعارض عن  وزير الاقتصاد والمالية في الحكومة السورية المؤقتة، عبد الحكيم حسين المصري، أمس  الثلاثاء، قوله  إن "حكومة النظام تقوم حاليا بما يسمى بالتمويل بالعجز وهو طباعة أوراق نقدية دون وجود غطاء". وأوضح أن مجموع عجوزات النظام خلال سنوات الثورة بلغ حوالي 7.4 ترليون ليرة، مضيفاً أن حكومة النظام حاولت سابقاً تغطية هذه العجوزات من خلال الاستدانة من المواطنين عبر إصدار أذونات خزينة وشهادات إيداع.وأردف الوزير أن نظام الأسد عندما لم يجد من يقرضه من الداخل لجأ إلى التمويل بالعجز عبر طباعة نقدية دون وجود أي غطاء إنتاجي لها. وأشار إلى أن إقدام النظام على طباعة فئة 5 آلاف ليرة في ظل هذا الظرف سيؤدي بالتأكيد إلى تضخم الكتلة النقدية، ما يلحق ضرراً بالاقتصاد.وعن السبب المباشر لمنع تداول الفئة في الشمال المحرر، قال إن النظام سيقدم لأهالي المناطق المحررة تلك الأوراق النقدية التي ليس لها غطاء إنتاجي مقابل الحصول على سلع ذات قيمة أو عملات أجنبية صعبة. وأكد أنه تم التواصل مع وزارة العدل من أجل مصادرة تلك الفئة من العملة في حال دخولها إلى المناطق المحررة ومخالفة الشخص الذي بحوزته في حال كان له دور في إدخالها، مشيراً إلى أنه قد يتم سجن المخالفين لفترة معينة كعقوبة رادعة فضلاً عن الإجراءات السابقة.ولفت إلى أنه تم التواصل مع الفعاليات المعنية والمجالس المحلية للحد من تداول هذه الفئة وفئة ألفي ليرة. إعلام معارض