تفاصيل مقتل عناصر الفرقة الرابعة في دير الزور .. وقائمة قتلى تكذّب رواية النظام السوري

قاسيون – رصد تشهد مدينة حمص السورية حالة غضب شعبي كبير وفي ذات الوقت “حداد”، بعد الكمين الذي تعرض له العشرات من مقاتلي “الفرقة الرابعة” في بادية محافظة دير الزور، ما أسفر عن مقتل العشرات منهم، وإصابة آخرين بجروح خطيرة، ماتزال الفرق الاسعافية تعمل على نقلهم إلى مشفيي المجتهد والأهلي، حسب ما قالت مصادر إعلامية في تصريحات لموقع “الحرة”. وفي تفاصيل الكمين فقد تعرضت ثلاث حافلات نوع “بولمان”، في الساعة الرابعة من عصر الأربعاء لهجوم وصفه نظام الأسد بـ”الإرهابي”، وذلك في المنطقة المعروفة ببادية الشولا في ريف دير الزور شرق سوريا، وسط مؤشرات على وقوف خلايا تتبع لتنظيم “داعش” وراء العملية. وأسفر الاستهداف حسب رواية نظام الأسد إلى مقتل 25 شخصا وإصابة آخرين، إلا أن المصادر التي تحدث لها موقع “الحرة” داخل مدينة حمص أكدت أن حصيلة القتلى تزيد عن 30 قتيلا، وغالبيتهم من عناصر “الفرقة الرابعة”، التي تعتبر أبرز التشكيلات في قوات الأسد. وأوضحت المصادر أن الأحياء الموالية للنظام في حمص أعلنت “الحداد” في الساعات الماضية، مع وصول جثث القتلى، وأشارت إلى حالة “غضب كبير” بسبب عدم اعتراف النظام السوري بهوية القتلى، وإصراره على ذكر اسم “أشخاص” بدلا من تحديد هويتهم بشكل دقيق، كعناصر رسميين ضمن قواته. وتأتي حادثة الاستهداف المذكورة بعد يومين من كمين مشابه تعرض له عناصر من “الحرس الجمهوري” في بادية الشولا بريف دير الزور أيضا، ما أدى إلى مقتل وجرح أكثر من 30  عنصرا، في ضربات متصاعدة، تبنى تنظيم داعش القسم الأكبر منها عبر أذرعه الإعلامية التي ماتزال نشطة عبر تطبيق “تلغرام”. وتمكن موقع “الحرة” من توثيق أسماء بعض قتلى الكمين، بينهم: الملازم محمد منير الطويل، الملازم محمد عبد العزيز، شعبان عبد العزيز (قائد مجموعة)، محمد شعبان عبد العزيز، حسام معلا، صلاح عز الدين يونس، الملازم شرف عادل طيبة. بالإضافة إلى الملازم شرف يزن الخليل، الملازم نور الدين الحسن، وسيم سليمان الزليخ، يوسف الأحمد، الملازم يوشع العلي، الملازم سلمون ناصيف، علي برابو، قائد مجموعة ويلقب بـ”أبو رشا”. وينحدر غالبية القتلى من الأحياء الموالية في مدينة حمص، بينها حي المهاجرين، حي الزهراء، حي وادي الذهب، حي السبيل. وكان “المرصد السوري لحقوق الإنسان” قد أشار إلى أن الهجوم الجديد يرفع من حصيلة خسائر النظام، خلال الفترة الممتدة من 24 مارس 2019 وحتى اليوم، حيث وصلت إلى 1214 قتيلا من قوات النظام والمسلحين الموالين لها من جنسيات سورية وغير سورية، من بينهم اثنين من الروس على الأقل، بالإضافة لـ145 من الميليشيات الموالية لإيران من جنسيات غير سورية.في المقابل قالت وكالة “سانا” الرسمية: “في بعض مناطق البادية خلايا إرهابية من بقايا تنظيم داعش الإرهابي”، وزعمت أن العناصر الموجودين في قاعدة التنف الحدودية بتقديم الدعم لها. المصدر : الحرة