loader

جيفري: من الصعب القضاء التام على "داعش"

قاسيون – رصد أكد المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا جيمس جيفري،  صعوبة القضاء التام على تنظيم "داعش" في ضوء عودة بعض أنشطته في كل من العراق وسوريا. ورأى جيفري أن داعش يسعى جاهدا للحفاظ على عملياته في العراق وكذلك على طول نهر الفرات شمال شرق سوريا، من خلال تنفيذه عمليات محدودة.وأشار إلى أن تنظيم "داعش" يعتبر أكثر نشاطا في المناطق التي تسيطر عليها حكومة النظام، وبشكل خاص في صحراء البادية جنوب نهر الفرات وشرق مدينة تدمر. ولفت إلى أن التنظيم يسيطر من حين لآخر على بعض الأراضي ويعمل على استهداف القيادات القبلية المحلية وقوات الأمن على غرار ترويع وابتزاز التجار والمزارعين.واعتبر أن تنظيم "داعش" يحاول تحقيق إمكانيات دولية، مثل تدريب الإرهابيين وإرسالهم إلى مناطق أخرى غير العراق وسوريا، مشيرا إلى أن قادة التنظيم المتشدد يعتبرون كل العراق وسوريا جبهة واحدة، حيث يتدفق عناصرهم وأسلحتهم، وأموالهم بسهولة تماما في أنحاء المنطقة. وقدر جيفري عدد عناصر داعش بين 8000 و16000 من المقاتلين، لافتا إلى انخفاض نسبة المقاتلين الأجانب في صفوف التنظيم منذ الفترة ما بين 2013 و2016 .ولفت إلى أن "داعش" ما يزال يتمتع بمنصات تواصل اجتماعي متطورة للغاية، معتبرا أن التنظيم ما يزال قادرا على جذب بعض المجندين المحتملين كما كان في "فترة الخلافة". وأكد أن "داعش" يختلف عن تنظيم القاعدة بالتركيز على المشاركة في الكتابات الحديثة والجهادية التي تخدم أجنداته، كما أنه يحصل على تمويله أساسا من عمليات الابتزاز، والتهريب وغيرها من الأنشطة الاقتصادية التي تقوم بها خلايا التنظيم.وفيما يتعلق بزعيم داعش الجديد، محمد سعيد عبد الرحمن المولى، قال جيفري إنه لا يعرف عنه سوى القليل، مؤكدا أن مقتل زعيم داعش السابق أبو بكر البغدادي، أضعف التنظيم ولكنه لم يحد من قدراته القتالية. المصدر : الشرق سوريا