تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن استهداف قيادي بريف عفرين

قاسيون_رصد:

أعلن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، أمس الأحد، مسؤوليته عن انفجار عبوة ناسفة استهدفت سيارة قيادي في فصيل من الجيش الوطني بريف عفرين.

وقال التنظيم في بيانه الذي نُشِر على مُعرفاته الخاصة على موقع تلغرام، أنه تم استهداف آلية "قيادي في صحوات الردة في مدينة عفرين بتفجير عبوة ناسفة مما أدى لإصابته مع مرافقه".

وكانت عبوة ناسفة قد انفجرت، الجمعة الفائتة، بسيارة عبد الحكيم زيدان الملقب بـ"أبو محمد حزواني"، وهو قيادي في فصيل الجبهة الشامية، على أطراف ناحية ماباتا بريف عفرين، ما أدى إلى إصابة سائق السيارة ومدني بجروح.

يذكر أن التنظيم أعلن في السابع من تشرين الثاني الماضي، مسؤوليته عن مقتل ثلاثة عناصر هندسة في الشرطة المدنية التابعة للحكومة المؤقتة في مدينة الباب شرقي حلب.