loader

الجيش الوطني: التحرك شمالي عين عيسى كان "محدوداً"

قاسيون – رصد أعلن الجيش الوطني السوري أن التحركات العسكرية التي أجراها الليلة الماضية شمالي بلدة عين عيسى، التي تسيطر عليها الوحدات الكردية كانت “محدودة”.وقال الناطق العسكري باسم الجيش الوطني الرائد يوسف حمود، اليوم الجمعة، رداً على استفسار حول سيطرة قواته على قريتين على المدخل الشمالي لعين عيسى الليلة الماضية، بالقول إنها كانت “عملية محددة لغايات تخدم هدفاً عسكرياً”. ولم يدلِ حمود بتفاصيل أخرى، كما أنه لم يتحدث عن أي تحركات أخرى في المنطقة.من جانبها ، قالت مصادر محلية اليوم، إن الجيش التركي استقدم تعزيزات عسكرية كبيرة إلى قرى “أبو خرزة” و”سلوم” و”رمانة” المقابلة لقريتي “الهوشان” و”الخالدية” المحاذية لطريق (M4) غربي عين عيسى، ومن ضمنها دبابات ومدافع ثقيلة وعربات وسيارات رباعية الدفع مزودة برشاشات ثقيلة. وكانت مصادر أوضحت  أمس، أن الجيش الوطني سيطر ليلاً على قريتي المشيرفة والجهبل على المدخل الشمالي لبلدة عين عيسى شمالي الرقة، بعد اشتباكاتٍ عنيفة مع الوحدات الكردية خلفت قتلى وجرحى للأخير.وأضافت  نقلاً عن مصادر عسكرية بالجيش الوطني (رفضت كشف اسمها لأنها غير مخولة بالحديث للإعلام)، أن الجيش الوطني سيستقدم كاسحات ألغام لتمشيط القريتين وتثبيت نقاطه فيهما. وأكد راديو الكل أن مدنيين اثنين قتلا في قرية الجهبل بسبب انفجار لغم أرضي زرعته الوحدات الكردية قبيل انسحابها من القرية.