loader

داخلية النظام توجه اتهامات ل39 شخصاً بإشعال الحرائق في المحافظات "بتوجيه خارجي"

قاسيون – رصد قالت  وزارة الداخلية بحكومة النظام السوري، إنها ألقت  القبض على 39 متهماً بإشعال الحرائق في مناطق متفرقة بمحافظات اللاذقية وحمص وطرطوس، في شهر تشرين الأول الماضي. وبين رئيس فرع الأمن الجنائي في اللاذقية التابع للنظام، عدنان اليوسف، الأربعاء، أن الفرع، ومنذ اندلاع الحرائق، أرسل دوريات عدة للقبض على ثلاثة أشخاص يُشتبه بوقوفهم خلف إشعال الحرائق، حيث صودرت عبوات بلاستيكية ودراجات نارية استخدموها لإضرام النار بالأراضي الزراعية. وأظهرت التحقيقات مع الموقوفين الثلاثة، وجود "شبكة من المتورطين" بإشعال الحرائق، ليعتقل الفرع بعدها ما مجموعه 39 شخصاً "متورطين بإشعال الحرائق ما بين ممولين ومنفذين ومخططين، كانوا يتلقون الأموال من جهات خارجية"، بحسب اليوسف، الذي لم يحدد تلك الجهات بوضوح. وكانت مناطق سيطرة النظام السوري، شهدت في شهر تشرين الأول الماضي، اندلاع 156 حريقاً في محافظات اللاذقية وطرطوس وحمص، أسفرت عن أربع وفيات وعشرات حالات الاختناق، إضافة إلى تضرر نحو 140 ألف شخص وأكثر من 11 ألف هكتار من الأراضي الزراعية ومئات آلاف الأشجار المثمرة.وزعم  رئيس فرع الأمن الجنائي في اللاذقية أن المقبوض عليهم "اعترفوا بإقدامهم على عقد العديد من الاجتماعات بهدف التخطيط لافتعال الحرائق في الجبال الساحلية"، وقاموا "بتمثيل الجريمة". وأشار إلى أن "التخطيط لإشعال الحرائق بدأ نهاية شهر آب الماضي، في حين بدأ التنفيذ من مطلع شهر أيلول وحتى 10 من شهر تشرين الأول، بشكل متقطع حيث كانوا يحددون أماكن وتوقيت الحرائق بدقة"، وفق قوله.وأوضح اليوسف أن "الاجتماعات كانت تُعقد عن طريق وسطاء بين المخططين والمنفذين والممولين، حيث يذهب كل وسيط إلى المجموعات لإعطائهم التعليمات والمبالغ المالية لتنفيذ المخططات"، حيث تذهب المجموعة المنفذة "بدراجة نارية وعبوات بلاستيكية تحوي مادة البنزين، وتضرم النار في الأشجار والأعشاب". وكان المحامي العام في طرطوس التابع للنظام ، أعلن في 12 من شهر تشرين الأول الماضي، عن إلقاء القبض على مجموعة من الأشخاص بتهمة "إشعال عدد من الحرائق" في محافظة طرطوس، غربي سوريا.