سوري يشتم بشار الأسد على صفحة "رئاسة الجمهورية" ويصف أسماء بـ "سيدة المافيات!"

قاسيون – رصد شنّ مواطن سوري قال إنه من الساحل السوري هجوما على بشار أسد ومن أسماهم بطغمة الفساد ورجال المافيات في نظامه، وذلك عبر منشور علّق فيه على أحد مراسيم بشار الأسد التي نشرتها صفحة "رئاسة النظام "، قبل أن تحذف الصفحة "التعليق" بعد ساعة من النشر.ووجه الموالي صاحب حساب حسب موقع اورينت نت  "أسمر النعيمي" في تعليقه رسالة إلى بشار الأسد عنونها بـ" وإذا دماؤنا سئلت بأي ذنب قتلت"؟، تساءل فيها مستنكرا عن قوافل قتلى أبناء الساحل وجنائزهم اليومية، فيما أطلق عليها المحرقة والهلوكست السوري، وما النتيجة أو الطائل من ورائها؟! قبل أن يجيب على تساؤله الاستنكاري هذا، مطلقا أبشع الصفات على آل أسد وأقربائهم. وقال في معرض إجابته، " دماؤهم سكبت وصبت فقط في طواحين زعران وطغم الفساد ورجال المافيات ورموز العصابات الكبيرة من آل أسد وآل مخلوف وآل شاليش والفوز والأخرس والحمشو والدباغ وسيدة المافيات – أسماء الأسد - وبقية طغمة مصاصي الدماء التي لم ترتوِ بعد رغم غزارة الدماء والتي تحتكر الرغيف وتتاجر بالهواء والأوكسجين".ورغم أنه  لم يتم التأكد من خلال حساب "أسمر النعيمي" أنه ينتمي للساحل، إلا أن سؤاله عن قوافل القتلى "من أبناء الساحل وجنازاتهم اليومية" يوضح بما لا يدع مجالا للشك أنه ينتمي لذوي أو أصدقاء أو أقارب هؤلاء القتلى كما أن واحداً على الأقل من بين 5 أعجبوا بتعليقه ينتمي للساحل وهو عمار محمد رجب الذي رصدت أورينت صفحته وإعجابه. وقد أيدت التعليقات ما جاء به حساب "أسمر النعيمي"، قبل أن تنتبه صفحة "رئاسة الجهورية" إليها وتحذفها عقب ساعة من صدورها، حيث تمكنت أورينت من توثيقها قبل الحذف.ويعتبر ما فعله "أسمر النعيمي" ومن أعجب بتعليقه حالة نادرة لموالين أو مؤيدين اعتادوا دائما على تحميل مسؤولية الفساد والدمار الذي حل في سوريا ويحل بها إلى وزراء أسد ومسؤوليه، متناسين أن بشار أسد هو وأجهزة مخابراته  الطائفية المسؤول عن اختيارهم  وتعيينهم. ولا تنبع أهمية الحدث فقط من شتم بشار وطغمته الفاسدة من قبل موالين، وإن كان ذلك نادرا، وإنما تعتبر سابقة في التجرؤ على بشار وعصابته ومهاجمتهم من قبل موالين على "صفحة رئاسة الجمهورية"، رغم المخاطر التي قد تطالهم من مخابرات أسد المسؤولة عن تتبع ومراقبة وسائل التواصل الاجتماعي.