تحرير الشام تدعو للمصالحة مع الفصائل وتقديم تنازلات مؤلمة

قاسيون_رصد

في خطوة جديدة دعت "هيئة تحرير الشام" إلى مصالحة بين جميع المكونات في الشمال السوري، وتقديم تنازلات "مؤلمة" من قبل جميع الفصائل لأجل ذلك، بحسب وصفها

. وأعلن القاضي الشرعي والعسكري البارز في "تحرير الشام" يحيى بن طاهر الفرغلي، المقرب من قائد الهيئة "أبو محمد الجولاني" في بيان نشره عبر قناتهِ في تطبيق "تلغرام"، إنّ "أي نظرة لوضع الساحة الشامية الآن تُدرك أنها أحوج ما تكون إلى مصالحة عاّمة بين جميع مكوناتها السنيّة".  

وأشار إلى أن تقديم تنازلات "مؤلمة" هو "الحل الوحيد" للاستمرار والتقدم لتحقيق الهدف الأعلى، وإلا سيدفع الجميع "الثمن باهظاً"، كما دعا إلى "التشارك وليس الهيمنة".

وطرأ مؤخراً تغير في خطاب "الهيئة" المتشدد، ويرى مراقبون أن "تحرير الشام" تسعى من وراء ذلك لأن تصبح طرفاً مقبولاً من قبل القوى المؤثرة في الشأن السوري ومنافساً لـ"الائتلاف الوطني السوري"، في ظل الحديث عن مرحلة مقبلة عنوانها "الحل السياسي" في سوريا، تشرف عليها الدول الفاعلة في الملف السوري، وأهمها أطراف أستانا (روسيا، وتركيا، وإيران).