قوى الأمن اللبناني تصدر بياناً بشأن جريمة القتل في بشرّي

قاسيون – رصد أصدرت "المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي/ شعبة العلاقات العامة" بياناً، اليوم الجمعة، قالت فيه إن المديرية تلقت بلاغاً رسمياً حول تفاصيل الواقعة في بلدة "بشرّي" شمالي لبنان، جاء فيه:قرابة الساعة الرابعة و45 من مساء يوم الـ 23 من شهر تشرين الثاني الجاري، أقدم المدعو م. ح (مواليد عام 1993، سوري) في بلدة بشرّي، على إطلاق عدّة عيارات نارية باتجاه أحد أبناء البلدة، جوزيف طوق (مواليد عام 1992) فأرداه قتيلاً. وأضاف البيان، بحسب ما نشرت المديرية على حسابها في (فيس بوك)، أنه و"على الفور، أُعطيت الأوامر للعمل على توقيف الفاعل بأسرع وقت ممكن، وخلال أقل من ساعة، تمكّنت إحدى دوريات شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي من توقيفه في البلدة المذكورة".  وأشار البيان حسب موقع تلفزيون سوريا المعارض إلى أن عناصر الدورية ضبطت داخل منزل الجاني المسدس الحربي المستخدم في الجريمة، ولفت إلى أن الجاني اعترف بإطلاق النار وقتل المغدور، نتيجة حصول خلاف فوري بينهما، وأنه كان على خلاف سابق معه منذ نحو سنة، بحسب أقواله.واعترف الجاني، بحسب البيان، أنه حصل على المسدس المستخدم في الجريمة منذ خمسة أشهر من خلال شخص يُدعى: ق. ي (مواليد عام 1990، سوري متوارٍ عن الأنظار)، وذلك لقاء مبلغ مالي وقدره /120/ دولاراً أميركياً. وشهدت بلدة بشرّي في شمالي لبنان، مقتل الشاب جوزيف طوق على يد عامل سوري مساء الـ23 من الشهر الجاري، ما أسفر عن حدوث حالة من الهيجان والغضب شملت كامل البلدة، وتعرّض خلالها اللاجئون السوريون لحالات طرد من منازلهم وغادروا على إثرها البلدة. في حين تداول رواد مواقع التواصل مقاطع فيديو تظهر إضرام النيران في بعض منازل السوريين.