صواريخ بالستية وغارات جوية روسية في تصعيد خطير على مناطق إدلب

قاسيون_خاص

أطلقت البوارج الروسية المتواجدة في البحر المتوسط بالقرب من السواحل السورية، هجوماً بالصواريخ بعيدة المدى استهدف محافظة إدلب شمال البلاد،

وقال مراسل وكالة قاسيون في إدلب، أن صاروخاً بعيد المدى انطلق من البحر وسقط بالقرب من السجن المركزي على الأطراف الغربية لمدينة إدلب مساء اليوم الجمعة ولم ترد معلومات عن إصابات.

وأضاف مراسلنا: أن الطيران الروسي استهدف بعد ذلك المنطقة بغارتين جويتين تحملان 6 صواريخ فراغية، كما أن الطائرات الحربية الروسية استهدفت ظهر اليوم بالصواريخ الفراغية أطراف بلدة "إحسم" في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي، تزامناً مع تعرض بلدتي "البارة" و"بينين" لقصف بقذائف المدفعية الثقيلة.

وكثفت القوات الروسية وقوات النظام من تصعيدها على محافظة إدلب تزامناً مع زيارة وفد روسي كبير إلى العاصمة التركية أنقرة لبحث المسائل التقنية والتكتيكية في اتفاق وقف إطلاق النار في إقليم "قره باغ" بأذربيجان، وسط خلافات بين الجانبين بسبب رغبة موسكو بإبعاد تركيا من قوات حفظ السلام التي بدأت اليوم بالانتشار في الإقليم.

من جهة أخرى تحاول روسيا إيصال رسائل الضغط إلى تركيا في جميع الملفات الخلافية بين الطرفين، وذلك من خلال قصف المدنيين لدفع أنقرة إلى تقديم التنازلات مستغلة رغبة الأخيرة في الحفاظ على وقف إطلاق النار، وتحقيق الهدوء والاستقرار في شمال غربي سوريا.