loader

تحقيق بريطاني، يكذب الدعاية الروسية عن سبب وفاة مؤسس الخوذ البيضاء

قاسيون_رصد

خلص تحقيق أعدته هيئة الإذاعة البريطانية إلى أن مؤسس منظمة "الخوذ البيضاء" التي تنشط في مناطق المعارضة السورية، قد انتحر، ولم يقضي جراء مؤامرة، بحسب مانقلت "ديلي ميل".

يذكر ان تقارير تحدثت بعد وفاته في إسطنبول العام الماضي عن وجود مؤامرة استهدفت "جيمس لوميسورييه" عقب محاولة التشهير به، واتهامه بأنه يعمل من خلال تلك المنظمة للتجسس وتحقيق أهداف استخباراتية تستهدف النظام السوري.

واكدت زوجة "لوميسورييه" أنه كان هدفا لحملة روسية مضللة بعد أن نجحت منظمة "الخوذ البيضاء" في مساعدة الكثير من المدنيين، وقد أثرت هذه الحملة وفق قولها بشكل كبير في معنويات زوجها الراحل وجعلته يفقد الثقة في نفسه.

وكان مسؤول في وزارة الخارجية الروسية "لوميسورييه" اشاع قبل أسبوع من وفاته عبر تغريدة على تويتر، بأنه كان "جاسوسا" للمخابرات البريطانية وله "صلات بجماعات إرهابية" مثل القاعدة.