مصادر: تركيا قد تستأنف عملية "درع الربيع" ضد نظام الأسد في إدلب

قاسيون – رصد رجَّح موقع "ذا تايمز أوف إسرائيل" العبري أن يستأنف الجيش التركي عملية "درع الربيع" التي أطلقها ضد  نظام الأسد والميليشيات الموالية له في محافظة إدلب شمال غربي سوريا مطلع العام الحالي، وتوقفت بعد توقف الهجمات على المناطق المدنية في المنطقة. ورأى الموقع أن العلاقات التركية الروسية تشهد توتراً بسبب سلسلة من المواجهات الإقليمية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ومنطقة القوقاز، مشيراً إلى أن المنطقة الأكثر وضوحاً لهذه التوترات هي محافظة إدلب شمال غربي سوريا.وأشار في تقرير ترجمه موقع نداء سوريا المعارض  إلى استهداف الطيران الحربي الروسي معسكراً لـ"الجبهة الوطنية للتحرير" في منطقة جبل "الدويلة" غرب إدلب، وإقرار موسكو بهذه الضربة التصعيدية عبر تصريحات أطلقها نائب وزير خارجيتها "ميخائيل بوغدانوف" وذكر فيها أن بلاده "تؤكد على تضامنها الراسخ مع سوريا ودعمها لسيادتها ووحدتها وسلامة أراضيها". وأضاف التقرير أن التصعيد الروسي الأخير قد يؤدي إلى تحفيز العزم التركي ضد التهديدات المتصورة لحدودها الجنوبية، وقد تستأنف عملية "درع الربيع" وتغمر شمالي سوريا بمزيد من الجنود والذخائر والأسلحة الثقيلة التي تستهدف قوات النظام السوري.يُذكر أن الجيش التركي أطلق في شهر شباط/ فبراير الماضي عملية "درع الربيع" ضد ميليشيات الأسد في إدلب رداً على تعرض إحدى نقاطه في "جبل الزاوية" لغارات جوية أوقعت عشرات القتلى من جنوده، ومنعاً لتقدم قوات النظام إلى مناطق جديدة ووقف تدفُّق اللاجئين، وهو ما تم عقب اتفاق وقَّعه الرئيسان الروسي "فلاديمير بوتين" والتركي "رجب طيب أردوغان" في موسكو في الخامس من آذار/ مارس الماضي.