loader

ماكرون يصعد من خطابه في مواجهة الإرهاب بعد هجوم نيس

قاسيون ـ وكالات

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء يوم الخميس، إن بلاده تعرضت لهجوم من إرهابي إسلامي. في إشارة إلى الهجوم الذي قام به أحد الأشخاص بالقرب من كنيسة نوتردام في مدينة نيس، وقتل فيه 3 أشخاص على يد المهاجم .

وقال ماكرون: "إذا تعرضنا لهجوم فهذا بسبب قيمنا الخاصة بالحرية ورغبتنا في عدم الرضوخ للإرهاب".

وتحدث الرئيس الفرنسي عن نشر قوات وتعزيز حماية أماكن العبادة بما فيها الكنائس وكذلك تعزيز أمن المدارس.

وأعلن إيمانويل ماكرون عن تعزيز حماية دور العبادة والمدارس في أعقاب الهجوم الذي أودى بحياة ثلاثة أشخاص في نيس.

وأعلن رئيس الجمهورية، في بيان مقتضب بموقع المأساة، أن عدد الجنود المنتشرين في الإقليم في إطار عملية "الحارس" سيرتفع من 3000 إلى 7000 جندي.

وأدى الهجوم إلى قتل امرأة تبلغ من العمر 70 عاما كانت معتادة على زيارة الكنيسة، وقد تم قطع رأسها، ورجل يبلغ من العمر حوالي 45 عاما، وامرأة تبلغ من العمر حوالي 30 عاما، توفيت متأثرة بجراحها في حانة قريبة من موقع الهجوم.

وتم نقل المهاجم إلى المستشفى بعد إصابته بطلق ناري من قبل رجال الشرطة، فيما أفاد شهود عيان بأنه ظل يردد "الله أكبر" طول الطريق.