loader

قاطع رأس مدرس التاريخ الفرنسي كان على تواصل مع جهادي في إدلب

قاسيون ـ وكالات

أفاد مصدر مطلع على قضية مقتل معلم في فرنسا بقطع رأسه بعدما عرض رسوما كاريكاتورية للنبي محمد بأن منفذ الاعتداء كان على اتصال بجهادي يتحدث الروسية في سوريا.

وقالت صحيفة "لو باريزيان" الفرنسية ، إن الشخص الذي يشتبه بأن القاتل أنزوروف كان على اتصال به ، موجود في إدلب، وذلك بناء على عنوان بروتوكول الإنترنت الخاص به.

ووجهت النيابة العامة إلى سبعة أشخاص تهمة "التواطؤ" في عملية قتل المدرس صموئيل باتي، بينهم تلميذان مراهقان أرشدا المهاجم إلى الاستاذ ، مقابل مبلغ من المال.

ومن بين المتهمين الآخرين ابراهيم شنينا، والد أحد التلاميذ الذي نشر مقاطع فيديو تدعو إلى الانتقام الشعبي من المدرس.

ووجهت أيضا النيابة العامة تهمة "التآمر في ارتكاب جريمة قتل إرهابية" إلى صديقين للمهاجم، ويحاكم ثالث بتهمة "الارتباط بالإرهاب بهدف ارتكاب جرائم".

وفي تأبين وطني أقيم في جامعة السوربون بحضور عائلة باتي، قال ماكرون إن المعلم قتل بيد "جبناء" لأنه كان يجسد القيم العلمانية والديموقراطية في الجمهورية الفرنسية.

المصدر : أ ف ب