loader

مستشفى وغرفة لإدارة الطوارئ .. صحة النظام السوري تستعد "لذروة كورونا جديدة"

قاسيون – رصد أعلنت وزارة صحة النظام السوري إطلاق "غرفة إدارة الطوارئ" واستكمال مستشفى للطوارئ "استعدادا لذروة كورونا جديدة". وزعمت  الوزارة أن غرفة إدارة الطوارئ "تهدف إلى تنظيم حركة سيارات الإسعاف التي تنقل مرضى كورونا إلى المشفى المناسب حسب إشغال الأسرة وتوفرها من خلال الربط مع محطات نداء الإسعاف". وتعمل الغرفة عبر منسق على جمع وتحديث البيانات المتعلقة بكورونا من المشافي العامة والخاصة.وأضافت الوزارة أنها في طور استكمال مشفى للطوارئ في مدينة الفيحاء الرياضية في دمشق، يتسع لـ120 سريرا إضافة إلى مئة سرير جاهزة لوضعها في الخدمة عند الحاجة، وقالت إن المشفى "لاستقبال حالات كورونا المستقرة والتي تحتاج للأوكسجين فقط مع مراقبة العلامات الحيوية والأكسجة من قبل الكادر التمريضي بإشراف طبي". وكانت حكومة النظام بدأت برفع إجراءات الحظر في نهاية مايو الماضي، بعد نحو شهر على تطبيقها، لتعود البلاد إلى الحياة الطبيعية رغم أن الإصابات شهدت ارتفاعا في تلك الأوقات وإن كانت تراجعت مؤخرا إلى معدلات تتراوح بين الأربعين والخمسين حالة يوميا، بينما يتم تسجيل حالتي وفاة وسطيا في البلاد يوميا.المصدر: روسيا اليوم