loader

مناشير ورقية في منبج تدعو الأهالي للاستعداد لاستقبال "الجيش الوطني"

قاسيون - متابعات 

تناقل ناشطون، مناشير ورقية، على جدران منبج، تدعو أهالي المدينة للاستعداد لاستقبال مقاتلي "الجيش الوطني"، بعد اشتباكات متقطعة على جبهات المنطقة.

وجاء في المناشير، أن الوقت حان للتحرير الأراضي المغتصبة من عصبات قنديل الإرهابية.

وكانت اشتباكات عنيفة اندلعت بين "قسد" والجيش الوطني السوري، مساء أمس واستمرت حتى ظهيرة اليوم، على جبهات مدينة منبج في ريف حلب الشرقي، قتل خلال عنصر من قسد.

وأفاد مجلس منبج العسكري التابع لـ "قسد" أن الاشتباكات التي اندلعت بعد منتصف ليلة الأمس واستمرت حتى ساعات الفجر على جبهة الكوكلي غرب منبج والياشلي شمال منبج، وتجددت الاشتباكات قرابة الساعة الـ 10 صباحا على جبهة الياشلي وعون الدادات والحمران شمال منبج.

واستخدمت خلال الاشتباكات بحسب المصادر الأسلحة الثقيلة والمتوسطة، إضافة لاستهداف المدفعية التركية مواقع "قسد" في المنطقة.

وتشهد المناطق الفاصلة بين قوات سوريا الديمقراطية والجيش الوطني السوري اشتباكات متقطعة وقصف متبادل، دون أي تقدم جغرافي من الطرفين.